الأحد , يونيو 20 2021

وفد الاسكان المصري يصل الي غزة الاسبوع القادم

 

وفد مصري يصل غزة الأسبوع المقبل للبدء بتنفيذ المنحة المصرية

كشف نقيب اتحاد المقاولين الفلسطينيين أسامة كحيل، عن اتفاق يقضي بتشكيل لجنة مشتركة (مصرية- فلسطينية) للبدء بتنفيذ المنحة المصرية لاعادة اعمار قطاع غزة، وأن وفداً مصرياً متخصصاً سيصل غزة مطلع الأسبوع المقبل لهذا الغرض، مبيناً أن جزء من المنحة المصرية سيخصص لأعاده بناء الأبراج السكنية المهدمة وتأثيثها بالكامل ، وأيضاً اعادة بناء المقرات الحكومية المتضررة ، فضلاً عن انشاء (10) ألف وحدة سكنية للفقراء والأزواج الشابة ،وإنشاء جسور في تقاطعات مزدحمة داخل قطاع غزة .

تشكيل لجنة فلسطينية مصرية

وقال كحيل الذي شارك في اجتماعات القاهرة التي استمرت عدة أيام وتناولت ملف اعادة الاعمار، إن الوفد الفلسطيني المكون من القطاعين العام و الخاص اتفق مع الجانب المصري المفاوض (الحكومي والقطاع الخاص) على تشكيل لجنة فلسطينية مصرية لإدارة المنحة المصرية التي أعلن عنها الرئيس عبد الفتاح السيسي بعيد العدوان الاسرائيلي الاخير والتي تقدر بـ نصف مليار دولار، مبيناً أن وفداً مصرياً متخصصاً سيصل إلى قطاع غزة الأسبوع المقبل لهذا الشأن.

وأوضح كحيل لصحيفة أنه تم الاتفاق مع الجانب المصري على أن تذهب منحتهم لعدة قطاعات متضررة خلال العدوان، بموجب الاحتياجات وبمسارات متوازنة، أهمها، الاسكان وفيه سيتم إعادة بناء كافة الأبراج السكنية المهدمة وإعادة تأسيس الوحدات السكنية، وإعادة بناء المقرات الحكومية المهدمة والمؤسسات الطبية والتعليمة، بتكلفة تقديرية (120) مليون دولار.

انشاء 10 آلاف وحدة سكنية في مناطق متفرقة

وفي ملف الإسكان أيضاً- يضيف كحيل- أنه تم الاتفاق على انشاء 10 آلاف وحدة سكنية في مناطق متفرقة، في غزة وشمال غزة، على أن يوزع جزء منها بالمجان للفقراء والمحتاجين وسكان المناطق العشوائية، فيما يخصص الجزء المتبقي لأصحاب الدخل المحدود والأزواج الشابة بنظام الايجار البسيط الذي ينتهي بالتملك.

انشاء جسور على المفترقات المزدحمة بغزة

وتابع كحيل أن القطاع الثاني الذي يحتل الأولوية في المنحة المصرية، قطاع البنية التحتية، حيث سيتم تأهيل مرافق المياه والصرف الصحي والطرق وتطوير شارع الكرامة بشكل كامل ، وتعويض قطاع المواصلات والكهرباء، مبينا أنه تم تقديم رؤية ولاقت قبولاً كبيراً وهي انشاء جسور على المفترقات المزدحمة الرئيسية في قطاع غزة، وعلى وجه التحديد تقاطع (شارع الجلاء مع شارع عمر المختار)، وتقاطع (شارع بغداد مع صلاح الدين) .

كما تناولت الاجتماعات البينية -حسب كحيل- اعادة انشاء المصانع التي دمرت في العدوان والتعويض يشمل رفدها بالمواد الخام ودراسة انشاء منطقة صناعية حرة مشتركة ، كما تم تناول تأهيل القطاع الزراعي.
وأفاد كحيل بأنه جرى الاتفاق على توريد احتياجات المنحة المصرية من المواد الانشائية والمواد الخام من الجانب المصري على أن تكون ذات أسعار أقل وجودة أعلى من تلك الموردة عبر الجانب الإسرائيلي ، لافتاً إلى أنه سيتم تسديد ثمن البضائع اللازمة من قبل المقاول الغزي على دفعات بموجب المستخلصات المقدمة مما يساهم في تخفيف العبء المالي على شركات المقاولات الغزية.

وذكر كحيل أنه تم الاتفاق على أن تكون الأولوية للشركات المصرية في تنفيذ مشاريع نوعية بغزة ليس لشركات غزة خبرات سابقة في تنفيذها، وتسهيل تنقل رجال الاعمال وأصحاب شركات المقاولات الغزية عبر معبر رفح البري. ومن المقرر أن يعود الوفد الفلسطيني إلى قطاع غزة اليوم الخميس، عبر معبر رفح البري.

ويضم الوفد كل من م. ناجي سرحان وكيل وزارة الاشعال العامة والاسكان، م.محمد العسكري مدير ديوان وزارة الاشغال العامة والاسكان، عبد الفتاح الزريعي وكيل مساعد وزارة الاقتصاد، م. أحمد أبو راس وكيل وزارة الحكم المحلي، محمد غانم مدير إدارة شركة مالتي تريد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: