الأحد , يونيو 20 2021

“الحوت التوراتي” في البحر المتوسط… سلاح إسرائيلي فتاك يطلق صواريخ نووية

كشفت إسرائيل، لأول مرة، عن أحد أهم أسلحتها البحرية التكتيكية؛ الغواصة “ليفياثان”، والتي كانت في تدريب سري لفترة طويلة، حتى أن أفرادها لم يعلموا بشأن الحرب مع غزة خلال الشهر الماضي.

قال ضابط ذو رتبة رفيعة بالبحرية لوكالة “رويترز” على متن الغواصة في أول زيارة من نوعها لوسائل الإعلام الأجنبية لهذه الغواصات: “نحن (وحدة) سرية إلى حد ما ومعزولون في البحر. وأداؤنا يتوقف على تركيزنا”.

كانت الغواصة تجري مهمة تدريبية في أعماق البحر، وتتلقى نشرة إخبارية موجزة فقط للطاقم حتى لا ينشغل عن مهمته. وتستمد “ليفياثان” اسمها من الحوت المذكور في التوراة.

هذه الغواصات من فئة “دولفين” يبلغ ثمن الواحدة منها 500 مليون دولار تقريبا، يصل حجمها إلى نحو ثلث حجم الغواصات الأمريكية والروسية الضخمة التي تعمل بالطاقة النووية.

وتسير بمحركات تعمل بوقود الديزل والكهرباء، ما يجعل رحلاتها تحت الماء تقتصر على أسبوعين أو ثلاثة أسابيع والهدف منها أساسا حماية الساحل الإسرائيلي على البحر المتوسط.

تنتظر إسرائيل تسلم غواصة سادسة من الشركة الألمانية المصنعة. يعتقد بعض المحللين أن هذا الطراز يمكنه إطلاق صواريخ نووية.

كُلفت البحرية الإسرائيلية في عام 2019 بالتعامل مع العدو اللدود إيران، وفي يناير/ كانون الثاني قامت إحدى الغواصات من فئة “دولفين” بزيارة البحر الأحمر الذي شهدت فيه عدة سفن لها صلة بإيران أعمال تخريب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: