الأحد , يونيو 20 2021

صباح الماء يا شابّي …………. شعر // أميلة النيهوم // ليبيا

” صباح الماء يا شابّي”

عندما تجلس
يوما
على
رمال “الشابي”
الحانية
وفي
يدك ديواني
اِقرأهُ
للرمال
والأمواج
والنوارس
ستعرفني بالتأكيد
سأكون
حَولك
ستراني
في
أحجارهِ
في
حافّة
” الكورنيش”
في
السور القديم
بخربشاته
في
منارة
سيدي
” خريبيش”

ستُعانقك
الرمال بحُنوٍّ
وتُهديك
قواقعها
ستبكي
الأمواج
بدموعِ
رذاذها
الأبيض
بنشيجٍ أكثر
ستُنادي
النوارس
بشغفٍ
اسمي
ستفتقِدني
ويزداد
غناؤها
شجوا

اطعِمها عنّي
خبزا
فقد كنتُ
أُطعمُها
دائما
ستأكل
نوارسي
خبز قلبي
من
كفّيْك
وتشرب
مِنها
حليب الحياة
وستعرف
أنّني
أحبّك
مشيا
على أطراف
الأصابع
وستحبُّك
مثلي
بكلّ
رفّةٍ
من
جوانحها
تُغازِل
بها
صباح
الماءِ
و
الزبَدِ

أميلة النيهوم / ميونيخ
08 _ 06 _ 202‪1

الصورة لشاطئ ” الشابي” من صفحة وسط البلاد بنغازي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: