الثلاثاء , أغسطس 3 2021

جلعاد شاليط الأسير السابق لدي حماس يتزوج للمرة الثالثة

 

 

اعلن جلعاد شاليط الأسير الصهيوني السابق لدي حماس خبر زواجه للمرة الثالثة منذ خروجه من الأسر،

 

،عبر صفحته على (فيسبوك)، لم يتوقف نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عن التعليق والسُخرية، وتحول خبر زواجه إلى مادة دسمة؛ ليسخروا منها، مُعتبرين أنه تأثر بوجوده في غزة لمدة خمس سنوات.

 

شاليط تزوج من “نيتسان شبات”، بعد فشل علاقته العاطفية مع عشيقته السابقة “عادي سيغال” التي تزوجها لمدة 4 سنوات، وانفصلا بعدها لعدم وجود انسجام.

 

كما فشل شاليط في إطالة أمد علاقته الثانية مع الفتاة “روني شاينر”، في علاقة لم تستمر أكثر من 6 أشهر أعلن بعدها عن نيته الانفصال عنها، وذلك في العام 2018.

 

ويتهم شاليط في دوائر اليمين الإسرائيلي على أنه ناكر للجميل، ولا يستحق المقابل الذي دفع لقاء الإفراج عنه، وذلك بعد رفضه الحديث عن خاطفيه بسوء منذ الإفراج عنه ولغاية اليوم، وكذلك لانطوائه وقضاء جل أوقاته في الترحال خارج فلسطين المحتلة

 

ووقع شاليط بعد عدة أشهر من تجنيده في 25 يونيو 2006 بقبضة المقاومة الفلسطينية وتم أسره ونقله إلى قطاع غزة، وبعد فترة مفاوضات طويلة ووساطة مصرية تم إبرام الصفقة والإفراج عنه عام 2011 مقابل1027 معتقلا فلسطينيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: