الخميس , يوليو 29 2021

اللقطة الافضل في اليورو بعد احزان(كريس):: (جويل بوهيانبالو)ترك التاريخ..من أجل رسالة كرة قدم سامية.

كتب / طلال العولقي
فجأة تحول العرس الكروي الأوروبي يورو2020 في يومه الثاني فقط الى أشبه بالمأتم..!
كريستيان ايريكسين يعدو في طريقه لممارسة عشقه الكروي في اخر دقائق الشوط الأول أمام الوافد الأوروبي الجديد فنلندا وهو يتخيل ذلك الجيل الذهبي للدنمارك والذي سطر ملحمة تاريخية قبل 29سنة وقتها كان هو يلبس (البامبارز) طفلا صغيرا بكل تأكيد شاهد(ولايتذكر) فرحة أهله وكل الدنمارك بذلك التتويج المعجزة ويحلم أن يعيد تلك الافراح والليالي الملاح لشعبه و و و ولكن حدث مالم يكن في الحسبان..
دون سابق إنذار سقط ايريكسين على الأرض من تلقاء نفسه…
سقط ايريكسين وسقطت معها جنبات ملعب المباراة في صمت أشبه بصمت القبور وحدها كانت زوجته تحاول أن تنزل الى ارض الملعب لترى مايحدث لكريس..!
محاولات إنقاذ من الأطباء..دموع ذرفت من الجماهير..ولاعبون يضعون أياديهم على رؤوسهم في. مصدقين لما يحدث لايركسين الذي كان قبل ثوان مثل الغزال وهو يداعب الكرة عندما تصل إليه..
الحزن مرسوم على وجوه الجميع واريكسين ينقل لإنقاذه من موت محقق وسط تخبط في الاخبار عن إلغاء المباراة وعدم استكمالها..
الذي أحببت أن اسلط عليه الضوء في تلك الحادثة المحزنة وهو ماتم بعد أن عرف الجميع أن ايريكسين قد تجاوز الخطر ولا زال قلبه ينبض بالحياة..
عادت المباراة وبدأ مراحل إثبات أن كرة القدم ليست مجرد لعبة..!
استقبل المنتخب الفنلندي عودة لاعبي الدنمارك الى ارض الملعب بالتصفيق والترحاب وكاني بهم يرسلون دفعات معنوية للاعبي الدنمارك تساعدهم على العودة للقاء مجددا بعد ذلك ادثة الحزينة..
وقتها العالم أجمع ارسل سيل من الدعوات أن يتجاوز ايريكسين الخطر وأن يعود إلى عائلة كرة القدم بص و وسلامة..
لاعبون كبار تمنوا لايركسين عبر المواقع الشفاء العاجل ولكن الذي خطف مني الاعجاب والابهار لم يكن إلا لاعبا لا يعرفه إلا قلة قليلة في عالم المستديرة..!
جويل بوهيانبالو..اسمه الصعب يجعلك تتأكد انك لم تسمع عنه قبل اليوم فلست عزيزي القارئ من مناصري فريق دوسلدورف الألماني حتى تعرف أن هذا اللاعب الفنلندي المغمور يلعب هناك في المانيا..
وقلة أخرى من عشاق باير ليفركوزن سيعرفونه لانه مر على ناديهم ولو سريعا وحدهم أبناء جلدته من فنلندا وعشاق نادي هلسينكي من سيعرفونه وأغلبنا هنا للعلاقة لهم بفنلندا بتاتا..
جويل بوهيانبالو شد انظاري الليله ليس بأنه دخل التاريخ الفنلندي والأوروبي بتدوين اسمه في سجلات التاريخ بأن أصبح أول لاعب من فنلندا يحرز هدفا للمنتخب الفنلندي الوافد الجديد لليورو في أولى لقائاتها..
جويل بوهيانبالو فعل مالم يفعله اساطير في كرة فنلندا وعلى رأسهم مهاجمهم السابق والشهير ياري ليتمانن الأسطورة الفنلندية التي عانق فيها ابطال اوروبا مع اياكس في تسعينيات القرن الماضي..
تخيل معي أن يأتي لاعب وينجح في إحراز هدفا لبلاده في عرس كروي مثل اليورو فاي فرحة توازي هكذا إنجاز تاريخي..
جويل بوهيانبالو ترك كل أحاسيسه بعد إحراز هدفه التاريخي ليتوقف عن الاحتفال حزنا على ماحدث لايركسين في نهاية الشوط الأول…
رأيتم افضل من هكذا (انسانية) الحلم الذي راود أساطير كرة فنلندا والذين كانوا جواهر وزمرد ومرجان في أنديتها وفشلوا في قيادة فنلندا الى بطولة مثل اليورو وكأس العالم فمابالك أن تحرز هدفا في أول ظهور بالتأكيد لو احتفل جويل بهدفه التاريخي لما لامه أحد ولكن هذا اللاعب أرسل رسالة حب أن كرة القدم ليست لعبة فقط يجري بعد جلدها المدور اثنان وعشرون لاعبا من أجل اسكانها شباك المرميين…
والعجيب أن هناك من جعل رسالة البلجيكي (المجنزرة)البشرية لوكاكو إلى ايكسين بعد إحرازه هدف بلجيكا الاول في شباك روسيا وقوله(كريس احبك)بأنها كانت أفضل رسالة وجهت في هذا اليوم العصيب…
ونسي البعض أن المغمور جويل بوهيانبالو تخلى عن حلمه بالفرحة بإحرازه هدفا سجل في أرشفة التاريخ وأعلن بصمته وعدم احتفاله مالم يقله لوكاكو وكل نجوم المستديرة ففي صمت جويل كان الأثر البالغ لانسانية ودور كرة القدم في تثقيف الشعوب ووحدتها…
جويل بصمتك اعتبرتك الوجه الاخر لمأساة ايريكسين ولكن الوجه المفرح فمن يترك فرحته متضامن مع خصمه وفي حدث تاريخي لبلده يجب أن يكون إنسانا قبل أن يكون لاعبا…
انسانية جويل بوهيانبالو يجب أن تجد صداها الإيجابي بين أسرة كرة القدم واعتبارها لقطة اليورو الاولى والافضل دون منازع..!
قد تكون صورة لـ ‏‏‏٣‏ أشخاص‏ و‏أشخاص يقفون‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: