السبت , يوليو 24 2021

خرافة التخاريف : بقلم حورية عمران

خرافة التخاريف

أقف امام نفسي
أقص ضفائري نكاية في المرايا
يلتف حولي التلف
فينسلخ الربيع مني هاربا
يعايرني الورد بأنفي الذي فقد حاسة الشم
أبدو كأرملة لم تتزوج بعد
تحلم بوسام حرب
يتبخر وجهي
تفترسني ندوب الصيف
تبقيني عاهة لاتستقيم
اجهض ايامي كل يوم
اشم رائحة الأمعاء المريضة بالإمساك
يصطدم قطاري
بقطارات العالم
أمضي كفراشة فقدت شهية الرقص
اترنح كسكير يرى الزجاجة شفاء
هكذا انا بين طقس الطقس وطقوس القس
ابقى كالخس يمضغونه كوجبة تخسيس
اليوغا
الشطرنج
إضافة الملح إلى الطعام
الركض
تجعلني كالإفريقي النازح ترك وطنه ويبحث عن وطن
….وهوية
….وملجأ
تشرين لا يشبهني
وأنا أبحث عن هوية مستنسخة
ووطن مستنسخ
وإمرأة تشبهني ميتافيزيقيا
*حورية عمران/ الجزائر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: