الخميس , يوليو 29 2021

الشاعرة مرڤت حسين تكتب..”ورقة شجر”

#ورقة_شجر

 

سقطت ورقةُ شجرٍ أمامَها

فتحت أبوابَ استفساراتٍ

غابت عن عقلِها سنين

 

كيف لنا أن نتبينَ ملامحَ العمرِ

و هو ينسابُ من تحت أقدامِنا

 

كيف للمشيبِ أن يسرقَ أحلى

سنين عمرِنا أمامَ أبصارِنا

 

سبحت بعقلِها آلافُ التساؤلاتِ

و أحداثٌ عن زمنٍ مر و فات

 

شجرة أعمارِنا تذبلُ

و تتساقط أوراقها واحدةً تلو الأخرى

 

فهل من دواءٍ يؤخرُ علاماتِ العمرِ

و يُعيدُ عُنفوانَ الشبابِ

و يُذيبُ أثارَ المشيبِ

 

غرقت بحضنِ السماءِ

و تعلقت بنجمةٍ لامعةٍ

 

حدثتها بصوتٍ خافتٍ

سأعطيك سرًا و سحرًا

 

إذا كانت أوراقُ الشجرةِ تتساقطُ

فجذورها باقية على مدارِ السنينِ

 

بأرضٍ ثابتةٍ إلى أن تلقى ربًا عليمًا

فما لنا إلا أن نعملَ و نستقيم

 

فتُثمرُ أعمالُنا عن سيرٍ كريم

ليكون أثرًا في عالمٍ

لا يعلمه إلا رب العالمين

 

الشاعرة/ مرڤت حسين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: