الخميس , يوليو 29 2021

الشعر ينسف المسافات/ بأقلام: مريم الأحمد/جنان الحسن/ فاطمة إسبر / بثينة هرماسي/ ناديا حماد

مساجلة:

الشعر ينسف المسافات لنعانقك يا مريم !

 

**************

 

تقول الشاعرة مريم الأحمد

 

و ليكن يا فاطمة

لنمرّغ قلوبنا برماد

الشعر

أليس أفضل من تركها

تصدأ في

الهواء الطلق؟

..

و أنت يا ماجدة

لا بأس أن تأكل قلوبنا

القصائد الجائعة

هي أولى بنا

من الأحزان

المترعة!

 

تنظرين إلى الشعر كأرجوحة

و أنا أراه طفلاً يلهو

يا ناديا!

سيكبر الطفل و يهاجر

أما الأرجوحة في رؤوسنا

لن تتوقف

ابداً!

 

تسألني حسناء عن حالي

و أجيبها

بالكاد أتنفس

بالكاد أعيش

قلبي مرهق يا حسناء

إنه وجع الحياة!

 

من أخبر جنان

أن الشعر يعلّم الغوص؟

من وصف لها أرجوان الشعر؟

من غير الأبد الجالس على

كرسي أسمائنا

يفكك أحجية الحياة

و الموت!

 

قولوا لبثينة

أن الشعر حق

و أن الشاعر حافٍ عارٍ ابداَ

و قلبه أول حقوقه

المنهوبة!

..

.. مريم….

 

————-___________________

 

فاجيبها فيما كتبت سالفا وازيد عليه.

اصافح جمال حرفك يا مريم !

واقول بدوري :

 

فخاخ ينصبها وألغام يزرعها

شكرا للشّعر

ينسفنا بدهشته

لنشهقه !!

 

– الكتابة سفر لا نعود منه كما كنّا .

يقول الحبر ..

 

على طاولة النّرد

يلقي بقلبه و يبسم

……

…. الشاعر

 

مِن يُتم القلوبِ

يَنبتُ الشِّعر يا مريم !

 

– الشّعر ….

غواية اللّغة لِقلقي

 

– أتدري؟

 

سلاما للشّعر

يزرعني على الغيم

شقيق نعمان !

 

– آيَتُكِ أنْ تَمشِي على هَشَاشَةِ وَجَعٍ لا يَبْلَى …

و أنْ تَمُدِّي شَهقَةَ الدّهشَةِ إلى حَلْقِ الغَيْمِ بِحَبْلٍ

 

– و كيْفَ لي أن أَحُطَّ قَدَمِي على الأرضِ ؟

 

-عُودِي على جَناحِ الشِّعْرِ

رَسُولةً

 

يا مريم !!!!

—–

– كنتُ قشّة

تقاوم الغرق

فأنبتَّني جزيرة

تطفو

 

كنتُ في الدّرك أهوي

فالتقفتَني من سقوطي كنورس

لتحطّ بي فوق الغيم

 

كنتُ أسير على الدّرب ،،

انكسرُ ..

و اتشظّى

فرمّمتَ انكساري

و عالجتَ هشاشتي بمعولك و رفشك

فأصبحتْ تبسم

لِجَهمِ الطّريق هشاشتي

بعد كلّ استعبار ..

 

كان قلبي يعرج على أطراف الكبو

و يضيع منّي

راحلا الى ضفةّ الأخرى ..

فأعرتَهُ قدما ،،

وبسطتَّ له في مجازك

جسر عبور ليلقاني ..

 

شكرا لك

 

أيها الشّعر !!!

 

أنقذتنَي من الغرق ..

 

من السقوط ..

 

من الكسر ..

 

ورددت لي قلبي بجناحين

و زعانف

ليزهر بالقصائد.

 

يسأل الطريق محدقا في الغيم

 

– أتدري أن السماء عالية ؟

 

– أتدري أنّ بيني وبين السّماء السابعة ..

فقط مسافة قصيدة اتوكّأ عليها

و أهشُّ بها على العتم ..!

 

ايها الطريق

لم أعد أهاب تعثّري فيك ،

كلّ ما أخشاه …

عرج ابتسامي

 

قد يكونُ كلّ الشّعر ..

أنْ تُخلف مواعيدك

مع الفرح ..

لِتهطلَ في حضن غيمة ..

و تسألها..

– ردّي لي جناحي لِأبسم .. !

 

اقول للطريق يا مريم !

 

محبتي لك وارفة 🌺

 

بثينة هرماسي

——

_____________________________

 

وتجيبها الشاعرة جنان الحسن

Genan Al Hasan

 

أسماؤنا تقرض الشعر لوحدها يامريم

حين نولد وفي أفواهنا

ملاعق من ألم

وندعي بأننا جياع ..

 

على تلك التلة الكبيرة وُلد

والعالم حوله براح

بكى بشدة

حين قضمت قلبه

قصيدة هاربة من خيام في العراء ..

 

عالم الشعر مثل الحديقة المجاورة

لبيتي

كل مغيب وبكامل زينتهن

يحضرن الأمهات

يلملمن أطفالهن من أجل مأدبة العشاء

أودعهن بأنظاري حتى يغبن عن المشهد

فأعود أنا إلى الداخل

لأستحم بدموع الغياب ..

 

سألتني شقيقتي عن حالي

وأنا عائدة للتو من عيادة الطبيب

قلت لاشيء

ربما أنا بخير

قد أخبرني الطبيب للتو

بأنني أحتاج وبشدة إلى مفصل صناعي

في قدمي

وأن هناك تجلطا دمويا لدي في الساق

لذا قصدت أقرب سوق لعيادته

أحضرت نبتة غاردينيا بيضاء

وأصيصا جديدا

من أجل غرسة القرنفل التي لدي

قد كبرت ونمت وباتت

أكبر من الوعاء ..

 

لم أتقصد أن ألملم شذرات الزنبق تلك

ولا أن أستعيد قلبي من متاهات

الحياة

كل هذا حصل

حين الحياة تسير في عالمي كالسلحفاة

وبيت شِعر بذاته

رش على وجه قلبي

بعضا من عطر وبعضا من ماء

فأعاد إليه رونق الحياة ..

 

سلام للشعر لأنه كتبني

وردة في دروب

الألم والحياة ..

🦋

 

#شذرات_زنبق_

===============================

وتقول لها الفنانة الشاعرة

Fatima Esber

فاطمة اسبر

وقولوا لمريمٓ :

إن الشعرٓ وردةٌ تنبت في وديان الروح وتملؤها بالعطر ،

وإن الشعرٓ سيفٌ ،

لكن لا يقدر أن يقطع غير شريانه .

 

 

================================

 

ترد مريم

Fatima Esber قولوا لفاطمة..

ان رائحة الشعر بياض يحرس الليل و غربة تحرس العين..

قولوا لفاطمة ان النخلة تهاجر لتصير اخت الوجه المسكوب في كأس اللون..

=================================

 

وتقول الشاعرة ناديا

Nadia Hammad

 

تقول ناديا

الشعر يا مريم

أرجوحة الأطفال

في الأعياد

تعانق النجوم

في السماء

تقطف القصائد

من براعم البرتقال…

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: