الثلاثاء , أغسطس 3 2021

الأب الحبيب أبكر أرمي ………. بقلم // يوسف الكادي // التشاد

هو من لُقبَ بملئ فمً محبيه
بالرئيس ✨
من صغره وهو عصامي بنى نفسه وقد كان الطفل الطموح علم نفسه وهو يعمل أعمالاً تأخذ معظم وقته وكل جهده درس حتى حصل على شهاداته في المدارس المنزلية اليلية
فكان مجتهداً طيباً سلسا، وعليه نال الحب من الجميع
فهو بالعامية آسر القلوب الطيبة
لم يتواجد في مكان، إلاّ ونثر المحبةً والبسمة والرضاء.

الأب الحبيب أبكر أرمي👑
هو من أجمل وأنبل وأكرم من عرفته كأبن له
إن غضب فغضبه للحق، وإن صبر، صبر صبراً جميلاً مجاملاً فيجعل من تعدى يعود للهدوء، يعود للصواب
أيها الأب النبيل أنتَ أسمى من سطوري المتواضعة
ولأن ننساك بالدعاء الصالح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: