الأربعاء , ديسمبر 2 2020

قبل أنات كنا….قصيده للشاعر باسم المسعودي

قبل أنات كنا
نرسو بأطراف غيابنا
على سواعد الحنين والجوع
كنا ثلة ضحايا شوق خادع
ترحمه زفرات الحرب
وتشنقه رمال الشبع الطافح ..
مازلنا نتساءل : كيف للخيبة أن تمنحنا
سكون الأنات ؟ ،
ثلة أجساد تتضاءل ،
تسرف في إقراض الحرب
نزوح بطعم الصبح التالف …
ثلة أنفاس رخيمة تغتر بالفرار خلف
أغنيات الندم ،
وتزفر العمر بلا فضيلة شوق أو حنين ،
كنا كل الغياب الخفي
ملامحنا العمر وأجسادنا الظل الهارب …

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: