رؤى ومقالات

أمير سالم يكتب ……نصائح الحرباء لإبنها البكري

كن مثلي حرباء أصيل لا تحيد ولا تزيد
_ الحرباء يا بني كما هو معروف تتلون علي ألف لون ولون ، أستاذة في فن التشكل والدهاء والمكر ، ترقد في صبر طويل كالحجر ، وتتلون كالشجر ، تعمل نفسها كالرمل ، وتبان كأنها طين ، تجيد خداع الآخر و تتويه البصر
– أنت يا بني قريب و نسيب عائلة الزواحف والثعابين وكل سكان الخرابات وآكلات الجيفة
– أنت يا بني تتخفي وتتشكل و تتلون بألف لون حتي تنهش و تنقض لأنك عياش
– إياك يا بني أن تأخذك عاطفة أو مشاعر ، أبكي وقت اللزوم بل ومزق ملابسك ، وإبتسم وأضحك ، وقبل الأيادي ، ولا تنسي شعر المديح والرقص والطبلة ، والجعير مهم جداً ، وقت اللزوم لأن اللي فوق لازم يسمعوا صوتك ويظنوا أنك في المقدمة
———————————
ولما كان إبن الحرباء عازماً القصد والنية بعد طول بلية ، وبعد أن طال القشف أظلافه وأنفه وقفاه ، وبعد أن تأكد أن كل شئ فيه مات ، و أن الشمس والبرد والجوع ، قد جعلاه كافراً أصيلاً ، لا يردعه دين ولا ضمير ، وحيث طال تدريبه علي كل الأوضاع والتلوينات والتشكلات ، فقد عرف الترصدمن خفاء ، والتنصت صامتاً كالحجر ، أنه في كل البرك والخرابات كما هو في القصور والفيلات .
لا يمكن لأحد أن يستدل علي إبن الحرباء أو يعرفه .
—————————————
اللحظة الوحيدة الممكنة للتعرف عليه ، هي لحظة العض والنهش ، وقتها لا يملك إبن القبيحة ، أن يخفي وجهه ، حيث تسيب مفاصله وترتخي عضلاته ، فتنفك طلاسم وألغاز ، كل أسحار الحرباء عن وجههه وجسده ، لحظة اللذة من العض والنهش ، لا يملك التخفي ولا التمويه ، يبكي دموعاً غزيرة ويضحك ويلهث ، ومع كل ضربة ناب ترقص عضلات وجهه وتزوغ وتجحظ عيناه …….
من أغرب الأشياء مع كل تلك القدرات لإبن الحرباء في التخفي والتلون والتشكل ، أن كل الناس تعرفه وتعرف شكله وإسمه وتحفظ تاريخ تلونه .

 
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى