كتاب وشعراء

خلود عبد الصمد أحمد من اليمن تكتب..”صفعةٌ حارة”

صفعةٌ حارة.

 

هذهِ الصفعة الَّتي تتلقاها من شخصٍ أحببتهُ من كلِّ قلبكَ، وأطلقتَ عليهِ لقبَ الصَّديق، وأنتَ الَّذي يصعبُ عليكَ فتح أبواب قلبكَ للآخرينَ، ولكنَّكَ فعلتَ ذلكَ؛ لأنَّكَ تثقُ به، وماذا فعلت بكَ هذهِ الثِّقة؟ حولتكَ لجثةٍ هامدة بيد أنَّها حيةٌ تُرزق.

 

 

صفعةُ الرَّفيقِ صعبةٌ، بل وقعها مؤلمٌ لدرجةٍ لا يمكنِ للعقلِ البشري أن يتخيلها، هل تعلم ما هو شعور أن تسقطَ من قمةِ أعلى جبل، وتتفتت عظامكَ، وأنتَ تشعرُ بكلِّ هذا الألم، ولكنَّك لستَ قادرًا على البوحِ لأيِّ أحدٍ عمَّا أصابكَ؛ لأنَّ الشخصَ الَّذي اعتدتَ الشكوى لهُ من طعنكَ تلكَ الطعنة الفتَّاكة الَّتي أردتكَ قتيلًا بلا رحمةٍ، ولا شفقةٍ تُذكر.

 

صفعاتُ الرِّفاقِ عذابٌ، وهلاكٌ حتمي من جربها يستشعرُ وقعَ كلامي، صفعاتُ الرِّفاقِ هي المعنى الحقيقي للغدر.

 

 

خلود عبد الصمد أحمد/ اليمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى