الإثنين , سبتمبر 20 2021

أصداء صمتي. بقلم مفيدة السياري

شحذتُ صمْتي فذاب الصّمتُ من ناري
وسال حَرْفًا صَلَى.. حَرْقًا بأشعاري

رحلت ضيمًا لأنسى الجرح ذا قدري
فكنتَ دربا لغيماتي و أمطاري

هذا مِدادي لجوف الليل مِكحلةٌ
و الرّجع شذوٌ كأنغامٍ بأوتاري

غفوتُ خوفا ليأتي الهجر في عجل
فعدتَ بالوصل هدّاما لأعذاري

أراك للصّخر صدّاعا بلا جَشَمٍ
والصّخرُ دَرْبِي وصمتي سيل أنهاري

منذ التلاقي علمتُ البعد يطلبني
فبتّ للبعد أستدني بإسراري

أصداء صوتي ثنايا الهجر تعرفني
كالموج مهما علا يفنى بأحجاري

للبعد أمشي بإذعان، مسايرة
كالفلك طوعا لأمواج و تيّار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: