ودَّعتُه …… شعر // باسل محمود أبو الشيخ // فلسطين

ودَّعتُه…
والقلبُ يذرفُ أدمَعهْ
يا لهفَ قلبي…
كـــيفَ قلبي ودَّعهْ؟؟!

ما كــان ظــنّي أن يحــينَ فراقُــنا
من بعد عيــــدٍ قد مضى ما أمتعهْ!

أخفيتُ دمعي عنه ساعة أن مشى
كــي لا أُزيـــد همــومَـــه و توجّعهْ

عانقتُـــــه والبابُ يبكــي خــــلفنا
وهو الذي كم كـــان يرقبُ مرجعهْ

لو كــــانَ ينطـقُ راح يُفزعُ حــيَّنا
ويقـــــولُ: ويحَ فراقــه ما أوجعهْ!

إن قـــدَّر المولى نعــــودُ ونلتقــي
و عســــــاه يجــمعنا به أو يجمعهْ
_________________________________________
فلسطين_ الثلاثاء : ٢٠٢١/٧/٢٧
باسل محمود أبو الشيخ

عن Ifkir ne00

شاهد أيضاً

دقّةُ التّعبيرِ القرآني (التّرابطُ بينَ الآيات) …..بقلم خليل الدّولة

قالَ تعالى (إنّ الّذينَ آمنوا والّذينَ هاجروا وجاهدوا في سبيلِ الّلهِ أولئكَ يرجونَ رحمتَ الّلهِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: