هذا الغمد مذبوح .. شعر : مريم الأحمد

مريم الأحمد سوريا
______________

حتى في هدنته
هذا الغمد مذبوح !

من يرسل قلبه مطروداً ليشمشم أخبار النعمة و الرغد
يؤوب مثل كلب يئنّ خارح المعطف البشري
يقعي على براغيث ذيله و يهزّ رأسه .

ملعونٌ من يتصيّد العطف خارج حظيرة نفسه !

حتى في شهوته ، هذا الجسد مقتول .

حامل الأذية حانٍ بالفطرة
حامل الندبة عارٍ بالخبرة !

سليلُ الندوب قلبك / كلبُك الأجرب
يستهلّ أولى وصاياه بعبسة
و أجمل شظاياه بنكسة !

ينكّس رايات نصره غائراً في حذاء البلور ، يمضغ تميمةً تقيه جناية العلق .

يهندسُ مرايا الأوهام الدبقة على شكل هرم مقلوب، كيفما انهالت الحجارة عليه انزلق .

حتى في حبكته ،
هذا الوجه مفتوق
الوجه قبر الملامح ، دود الإنطباعات الأولية عما سيخلد من ثنيّة أو من
مزق !

حتى في مشنقته ، هذا العنق مرفوع !

عن shabana shabana22

شاهد أيضاً

دقّةُ التّعبيرِ القرآني (التّرابطُ بينَ الآيات) …..بقلم خليل الدّولة

قالَ تعالى (إنّ الّذينَ آمنوا والّذينَ هاجروا وجاهدوا في سبيلِ الّلهِ أولئكَ يرجونَ رحمتَ الّلهِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: