كتاب وشعراء

لملم غيومك ……… شعر // عبدالقادر القردوع// اليمن

عبدالقادر القردوع

لملم غيومك من حدود سمائي
صارت تخاف بروقها صحرائي

هي تحجب الأضواء عن عيني وما
جادت على عطشي بقطرة ماءِ

حسبوكَ صاحب نعمتي بل أسندوا
لنداك حتى ضحكتي وغِنائي

قالوا :أبو الأيتام ماسحُ دمعة ال
ثكلى. وصانعُ بسمةِ الفقراء

لو أنهم عرفوا حقيقتك التي
لم تحتجبْ عني وعن أبنائي

أطعمتني متلذّذاً بتذلّلي
وسترتني حتى تمصّ دمائي

داويتني.. تخشى عليَّ محبةً؟
أم كنتَ تخشى في الحقيقة دائي

أسرقت صبحي كي تزيدَ غوايتي؟!
عجباً…علام إذاً سرقتَ مسائي؟!!!!!

أعطيتني خبزاً لتسلب من يدي
أمري وتستولي على آرائي

أصبحتَ مذ مُدَّتْ يداك إلى فمي
متحكماً حتى بلون حذائي

ماذا تركتَ إذا سرقتَ إرادتي؟
وملكتَ حتى طينتي وهوائي

لا.. لستَ من يهب الحياةَ سأحتمي
من نار جودك في ظِلال شقائي

أ/عبدالقادر القردوع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى