كتاب وشعراء

صوتُ الفوارس : الشاعر عدنان الجميلي

………………………………….صوتُ الفوارس………………………………
لالن نُريد لها شَجْباً وإنكارا………………بل أنْ نصُبَّ على مُحتَلّها النارا
إنّ الصُدورَ لَتغلي كالمراجلِ من……..جُورِ الغُزاةِ ومَنْ في ركْبهمْ سارا
قد دنّسوا الطُهْرَ في أرضِ النقاءِ وَهل…..غير الفوارسِ منّا تطلُبُ الثارا
ياحاكمَ الذلِّ والأعمارُ ذاهبةٌ………………….هلّا قرأتَ من التاريخِ أخبارا
مَن عاشَ ماتَ. وما مَنْ ماتَ مُرتعباً………من القتالِ كَمنْ قد ماتَ مغوارا
لمنْ بنيتَ جيوشاً وافتَخَرتَ بها…..والطفلُ يرمي العِدا في القدسِ أحجارا ؟
ياغَزّةَ الفخْر أهلوكِ الأُلى وثبوا …………..دقّوا بعَزمٍ بنعشِ الظُلمِ مسمارا
قد اعتلوا قِمَماً واسْتنهضوا هِمَماً……….وأصبحوا في سَماءِ المَجد أقمارا
للهِ درّ رجالٍ عندما جعَلوا……………..وَبْلَ الصَواريخِ فوق البغي أمطارا
شَروا ببيعِ حَياةَ الذلِّ عزّهَمُ………………….فأدهََشوا الموتَ إقداماً وإيثارا
للهِ درّ نساءٍ في ضَراوَتها……………يزْدَدْنَ للنصْرِ رَغمَ القَصْفِ إصرارا
هُنَ الحرائرُ في شَتّى مواقعها……………يسْندْنَ عند مَجالِ الموتِ أحرارا
ويافلسطين والعلياءُ قد وَقَفَتْ…………………….على ترابِكِ إجلالا وإكبارا
تأتي المَنايا فتَلْقى في مَرابعكمْ……………………شَعباً يُريدُ حياةَ العِزِّ جَبّارا
تلكَ الشظايا التي بالحقدِ قد سَقَطَتْ …………… غداً يُبَدّلُها الأبطالُ أزهارا
هُمْ للنفوسِ بنا بالمجدِ قد بدأوا……………قبلَ الصُروحِ بها صَونَاً وإعمارا
ياقُدسُ طُوبى لمَنْ نالَ الشهادةَ كي…….يروي ثَراكِ دَماً في الذَودِ مِعطارا
لالنْ نُساومَ عن مسرى الرَسولِ وَلو…….تَسيلُ مِنّا الدِما في القُدسِ أنهارا
لنا من الله وَعْدٌ أن نُحَرّرها………………………وما سنترُكُ للأشرارِ دَيّارا
……………………………………………………………………….عدنان الجميلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى