كتاب وشعراء

الزهور السوداء : الشاعر عدنان الجميلي

……………………………….الزهور السوداء)…………………………
ماللبَلابلِ بعد اليومِ تغريــدُ……………وَكيفَ أطْربُ والمَحبوبُ مفقـودُ
ماتتْ بقلبي..وَظلّ الحُبُّ يغلبُني………….فليتَ قلبيَ بعدَ الهَجْرِ جُلمودُ
عَجزْتُ عن قَتلِ أشواقي فيا وجعي………كأنّني بعذابِ الحُبِّ مَوعودُ
فَصرْتُ للشوقِ ناعُوراً لقاحِلَةٍ…………….لَهُ امتلاءٌ وللمَجْهولِ تَبديــدُ
في الرُوحِ أربَعَةٌ منها تُروّعُني………..حُبٌّ ويأسٌ وأشواقٌ وتَسْهيـــدُ
كُنّا شُموسَ الهوى عندَ اللُقا فَغَدَتْ ……تبكي علينا الليالي والمَواعيـدُ
قد فاتَني ألفُ عيدٍ عندما رَحَلَتْ………لأنَّ بسْمَتَها عندي هي العيــــدُ
فأينَ مَنْ مِن بعيـدٍ كُنتُ أعْرفُها….كساعَةِ الرَمْلِ فيها الخَصْرُ مَجهودُ !!
وأنتِ ياسرَّ أفراحي التي دُفِنَتْ……..من بَعدِ حُبِّكِ بابُ القلبِ مَوصودُ
مازالَ قبرُكِ في قلبي تُحيطُ بـهِ…………أشباحُ حُبٍّ قَتيلٍ فهو مَرْصودُ
رَفَّــتْ طُيورُ وفائي فوقَهُ ولَها………على الغَرامِ الذي قد ماتَ تَنهيـــدُ
وأيكَةُ الألَمِ الباقي تُظلّلُهُ…………….إذْ اينَعَتْ وازدَهَتْ أزهارُها السُودُ
ترَكْتِ تَعويــــذَةً في القلبِ باقيةً……………..بها وَعيـدٌ لمنْ تَدنو وتَهديدُ
فأينَ أهرُبُ كي أرتاحَ من وَلَهي…………….وَإنّني بكِ مشْـدودٌ ومَعقـودُ ؟
إنْ كُنتِ مُتِّ بقلبي وانتَهى غَزَلي…..وَمارِدُ الشِعْرِ تحتَ البحْرِ مَصفودُ
فالرُوحُ تَعزفُ كي تَبقي على فرحٍ…………..فَما تبَرّأ من أوتارهِ العُـودُ …..
…………………………………………………………………….عدنان الجميلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى