رحيل ……. شعر // مريم الدلوي // العراق

 

بقلم / #مريم_الدلوي

( رحيل )

● أيتها العَين الباكية
والقلب الشاكي
لا تصرخا
ومَزقا أوراق الماضي
من ذِكريات ِ وخوف ِ و رسائل
وصور الماضي
وأشربا من كأس آهاتٍ
في دروب الزمانِ
من جِراحاتي …

● كُنتَ نبضاتِ حُبي
كُنتَ أشعاراً بين الناس
كنتُ أرتوي من عَطشي بيديك
تبكي عَيني على ماضي الحنين
أودعُ الشَجَن الذي في قَلبي
الحزين
أشكو أياماً من الهوى والأنين
وحيدةً أنا بين أبوابٍ من حديد
مُقيدةً أنا بَعد الرَحيل
خائفةً في ظلمتي
أكتِبُ عن
البعيد ،

● إن سألتَني عن اسمي فهوَ ..
عنوانك
إن سألتني عن قلبي فهوَ ..
حياتُك
إن سألتني عن حُزني فهوَ ..
خِصامُك
إن سألتني عن صُراخي فهوَ ..
عذابُك
إن سألتني عن حياتي فهيَ ..
كِتابُك

● كنتُ وحيدةً في ذاك المساء
الغريب
أطلُ إلى سمائنا الزرقاء
إلى روضةِ الأطفال
أُعانقُ شوق الماضي الذي تُزينهُ
الحياة بابتسامةِ حنين
أطِلُ إلى النجوم
أنتظرُ ذاك الأمل
البعيد ،
حُزني الصامت
وألمٌ يعصرُ ما في داخلي
فأُلقيَ الزفرات و أتساءل …
ترى لماذا تَنكَسرُ جسور المحبة ؟!
وكَيف تنطفئ شِموع الميلاد
وكَيفَ ننسى ماضينا الصامت
الحزينْ …

✍ بقلم / مريم الدلوي
#مريم_الدلوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: