ماريا عبده حسن من اليمن تكتب..”اعتراف”

اعتراف.

 

مكانُك في قلبها واسعٌ، مشاعرها الصامتة لَيس بإمكانها أَن تُحدد هويتها بمقدار ترددها أحبٌ أَم إعجاب أَم أنها مراهقة أَم مُرهقة، هي كالعصفور بِلا تغريد تحبك ولكن بصمت، تخشى الاعتراف فتسقُطُ في الهاوية فهي لا تعلمُ إِن كُنتَ تبادلها الْمشاعر ذاتها أم لا، هي تهابُ أَن تخطو خطوة فِي حُبكَ فتصاب بِإحباط البوح، تخافُ أن تغرقَ فِي حُبكَ فَيكُون حُبًّا تعيسًا ومُحبطًا، وبِالرغم من كُل هذا التشوّش الذي يحل بذهنها باتت تستمتع بحيرتها فكيف بإمكان بهائك أَنْ يجعل كل مايتعلق بك جميلًا، شهيًا، ومشوقًا أَيها الغريب؟!

عن heanen ameen

شاهد أيضاً

دقّةُ التّعبيرِ القرآني (التّرابطُ بينَ الآيات) …..بقلم خليل الدّولة

قالَ تعالى (إنّ الّذينَ آمنوا والّذينَ هاجروا وجاهدوا في سبيلِ الّلهِ أولئكَ يرجونَ رحمتَ الّلهِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: