خلود عبد الصمد أحمد من اليمن تكتب..”مازلنا عابرين”

مازلنا عابرين.

 

مازلنا نعبرُ في هذهِ الحياة محاولينَ التَّشبث بأيِّ بصيصِ أملٍ فيها، فنحنُ الَّذينَ نُرددُ: لا حياة معَ اليأسَ، ولا يأسَ معَ الحياة.

 

مازلنا نعبرُ، ونعلمُ أنَّ في نهايةِ هذا الطَّريق سنحاسبُ على وسيلةِ عبورنا، ومنَّا من سيُجازى، ومنَّا من سيُعاقب.

 

مازلنا نعبر حتَّى تورمت أرجلنا؛ لأنَّنا نبصرُ جائزتنا من بُعد آميال، ونؤمن أنَّ السَّعي نحو الأحلامِ يستحقُ العناءَ.

 

مازلنا عابرينَ، مُكافحينَ، محاربينَ الرَّزايا، والصُّروفَ الَّتي تهاجمنا من كلِّ اتِّجاه.

 

سنعبرُ، ونجابهُ كلَّ العقباتِ، ونحاربُ كلَّ العرقلات، حتَّى تمسي معاناتنا محض ذكريات.

 

خلود عبد الصمد أحمد/ اليمن.

عن heanen ameen

شاهد أيضاً

دقّةُ التّعبيرِ القرآني (التّرابطُ بينَ الآيات) …..بقلم خليل الدّولة

قالَ تعالى (إنّ الّذينَ آمنوا والّذينَ هاجروا وجاهدوا في سبيلِ الّلهِ أولئكَ يرجونَ رحمتَ الّلهِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: