لك البرّ.. ولي البحر…..بقلم حسين عبروس

لك البرّ.. ولي البحر
لك البرّ والرّيح
حين تهبّ ..شمالا
وحين تميل.. جنوبا
لك الرّمل متّشحا
في البوادي
لك النخل في منتهاه
يميل شموخا
لك الماء في غفلة الطير
حين تؤوب ..بلا وجهة
في السماء
لك الليل منتبها
في حريق القصائد
والاغنيات
لك العمر حين يطول
لك القول والسرب
منتظما في ضباه
لك الكائنات اللواتي
حفظن الجمال
لك الفيئ منهن
في مشتهاه
ولي البحر حين يطيب
على مدّه الخافت الصاخب
المنتحب
ولي الجزر والجذر
في كلّ ما أبدع البحر
من نوارسه الحائمه
ولي طيف ما يكتب الرمل
في القائمه
ولي كلّ ما قاله الموج
للرّمل في المبتدى
وفي الخاتمه
لك العمر ياوطني
والغناء الجميل
على الرّقة الحالمه

عن العربي اليوم

شاهد أيضاً

دقّةُ التّعبيرِ القرآني (التّرابطُ بينَ الآيات) …..بقلم خليل الدّولة

قالَ تعالى (إنّ الّذينَ آمنوا والّذينَ هاجروا وجاهدوا في سبيلِ الّلهِ أولئكَ يرجونَ رحمتَ الّلهِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: