لا شئ يبدو في الأفق .. شعر : متولي عيسى

عودتِني عَيش القلقْ
أسهدتِني …
ومنحتي عينَيّ الأرقْ
جرجرتِني لألفَِ ألفِ مُفترَقْ

يأتي المساءُ .. فأنطلِق
أُحصي المَجراتَ
كوكباً تِلو كوكبٍ
وأُدققُ الأقمارَ .. ٍ
أستوقِفُ شُهباً مُنطلِقْ
أستجوبُ النسماتِ …
أستعطِفُ النجماتِ .. أسألُها
متى يُؤذَنُ للفجرِ أن ينفلق ؟!
ومتى أعودُ أنا
ل خطِ المُبتدأ ..؟

ماذا يُفيدُكِ أن يُعيرَني الأحبةَ أنني
من أجلِ حُبكِ صِرتُ عِربيدٌ أبِقْ
كلُ التفاصيلِ التي حدَثتُهم عنها
أضحوكةٌ أضحت وبَليِت ك الخِرَقْ
كل التماثيل التي صاغتها أنملتي
بفعلِ هجرِكِ صُدِعَت .. نالَها النَزقْ
وتُسائليني بإرتيابِ الغافلاتِ عن السبب ..!
كُلما عاتبتُ صورَتَكِ/ الخيال ..ُ عن الشبقْ ؟

لاشئَ يَبدُو في الأفقْ …
لاطيبُ تحمِلهُ الليالي ولا عَبَقْ
تبدو ملامحَ خُطوتينِ تَراجُعاً …
ومئاتُ أناتِ الضبابِ المُنخَنِقْ …
وبِصوتِ صوصوةِ القنابِر في الغَسقْ
يَحكي الجميعُ حكايةً
عَن عاشقٍ ضَلَ الطُرُقْ
أغوَتهُ جِنيٌ حَذِقْ …
منحته صُبحاً جنةً منْ غَيها
ومَعَ المَسَا ..
ألقَتهُ في دَرْبِ القلقْ !!!

#متولي_عيسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: