الأربعاء , سبتمبر 23 2020

عمران حامد يكتب ….قايد السبسي الرييس التونسي يتمحك بالقوميين لحظةانقسام حزبه

سمعت في وسايل اعلام تونسيه ان الرئيس التونسي استقبل اسرة المرحوم صالح بن يوسف القايد القومي الذي عرفته تونس الحديثه والذي وضع ثقله الى جانب الدفاع عن الهويه العربيه الاسلاميه وتحسيدها تحرير تونس والتلاحم مع الثورة الجزايريه وثورة 23 يوليو في مصر لاعادة تدشين دور تونس الخضراء الذي مارسه مفكرون ومناضلون معروفون ولكن الاستعمار الفرنسي ومن شايعه تصدوا لذلك التيار القومي في تونس الذي رفض الحمايه والاستقلال الذاتي وفجر الثوره عام 1953 كانت بقيادة المرحوم صالح بن يوسف الذي اضطر للهجره واغتيل في اوربا ومعروف ان القوميين في توتس رغم انهم يعبرون عن الاغلبيه ظلوا مقموعين ومطاردين واتهموا بالخروج عن طاعة الدوله الوطتيه التي اختارت صداقة الغرب ومنهجه السياسي والاقتصادي وبعد 17/12/2011 تحرك المظلومون والمهمشون من تلك الولايات التي قاومت الغرب والتبعيه واتهمت بالعروبه وكان يمكن لها ان تصحح التاريخ الا ان الحسابات والتربيطات دفعت في اتحاه تسج علاقه ببن التيار اللبرالي وتيار الاسلام السياسي ذلك الخط المبارك من الغرب ولذلك اقحمت تونس اثناء المرحله الانتقاليه في العدوان الظالم على ليبيا حتى تم اسقاط الجماهيريه وثني ذلك التوجه المنلي للغرب والرجعيه العربيه على التوجه القومي بنسج التحالف المشبوه واوهم اليسار انهم جزء من مشروع الحكم فبادر الى ضمهم لحزبه الدستوري الى ان فاحت الطبخه فانقسم الحزب بخروج اليسار والوطنيين غير الدساتره وتحرك السبسي كسياسي مخضرم يعرف ان هناك مصلحه لتحالف القوميين واليسار لاستعادة المبادره في تونس من هنا تاتي المقابله لاسرة اامرحوم صالح بن يرسف تمحكا بالقوميه ومحاوله لخلط الاوراق ولكي يوهم الشعب العادي انه رييسا للجميع
مااحري الوطنيين والقوميين وقوي اليسار بما فيهم منظمة الشغيله التي يحاول حكام تونس الجدد تصفيتها ان يتوحدوا والفرصه مواتيه لتشكيل جبهه وطنيه قوميه في تونس تنصف تاريخ تونس وترد حقوق الشعب وتعيد لتونس الخضراء وجهها العروبي التقدمي وترد ايضا كيد المنافقين

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: