خيال وحقيقة : الشاعر عدنان الجميلي

………………………………..خيال وحقيقة………………………….
رأت اشتياقي فوقَ ماتتوقَّعُ……………………فتمنعَّتْ ..فعشقتُها تتمنَّعُ
وأضافَ لي هذا التمنُّعُ رغبةً………. والشوقُ تُمْطرهُ الجِهاتُ الأربَعُ
أوَلَسْتِ رُوحي ياتُرى؟ قالت بلى………..وأراكَ رُوحي أيّها المُتَلَوّعُ
لكنْ أخافُ عليكَ من سُخْطِ الهوى………فالحُبُّ يَجْرحُ مَنْ به يتسرَّعُ
قُلتُ اعذُري مَن باتَ فيكِ مُتَيَّماً……………….بحَنينِ ليلٍ رُوحهُ تتَقَطَّعُ
عندَ ابتعادِكِ ليسَ قلباً ماحَوَتْ………………لكنْ رَماداً ماتضُمُّ الأضلُعُ
فإذا رأيتُكِ جُنَّ قلبي إذْ أرى……………..قَمَراً لهُ عَشْرٌ مَضَينَ وأربَعُ
قالتْ أُحبُّكَ واحتَمَتْ بأناملٍ…………………كالعاجِ من خَجَلٍ بها تَتَقنَّعُ
وكذا الخَيالُ غدا إليَّ حقيقةً………… كُبرى كوَهْجِ الشمسِ لمّا تسْطَعُ
وَتوَقّفَ الزمنُ العَجيبُ وطالَما ………قد كانَ يُدهشُني الزَمانُ المُسْرعُ
فأجبتُها أصبَحتِ رُوحي والذي……………..لجَلالهِ كلُّ الخَلائقِ تَركَعُ
عيناكِ برمودا أرى أسرارَها…………..مثل المُحيطِ الأطلَسيِّ وأرْوَعُ
أبحرْتُ فيها والرياحُ تصُدّني……………. والشَوقُ كاللبلابِ بي يتَفَرَّعُ
وشَعَرتُ أنّي قد أموتُ بدونِ أنْ…………..أحظى بها ..لكنّني لا أرجعُ
فَشَهَرْتِ لي من حاجبيكِ لجُرأتي…………سَيفينِ من حدِّ البواترِ أقْطَعُ
وأردتِ قتلي…فاندَهَشْتِ بفارسٍ………عن خَوضِ بَحْرِ النارِ لايتورَّعُ
فوقَفتِ حائرَةً برُوحٍ طُوِّقَتْ……………….. بطُيورِ عشْقٍ حَولَها تتَجَمَّعُ
فهَمسْتِ من سحْر المحبَّةِ ( يا أنا)……..ورَميتِ سيفَكِ فالهوى لايُدفَعُ
قالت كفى.لاتَذكُر الماضي لنا……………….أبداً ودَعنا بالهوى نَسْتمتعُ
مَجنونةً أصْبحتُ فيك وإنّني…………………ليلاكَ يامَجنونُ علَّكَ تَسْمعُ
فتعالَ نَسْكُنُ في الغيومِ وفوقَها……………….نحْيا . ونتْبعُ كلَّ بَرقٍ يَلْمَعُ
فشَبَكْتُ كفّيها وطِرْنا للسَما………………فغَدا الغَرامُ من المَجَرَّةِ أوسَعُ
…………………………………………………………………..عدنان الجميلي

عن lilas zarzour

شاهد أيضاً

دقّةُ التّعبيرِ القرآني (التّرابطُ بينَ الآيات) …..بقلم خليل الدّولة

قالَ تعالى (إنّ الّذينَ آمنوا والّذينَ هاجروا وجاهدوا في سبيلِ الّلهِ أولئكَ يرجونَ رحمتَ الّلهِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: