ثقافة وفنون

انتظار….قصيده للشاعر محمد الأمير

على حافّة الإنتظار انتظرتُكِ 

غيماً على وشك الإنهمار
وحين انتظرتُكِ عاماً من الحُزنِ؛
كنتُ سعيداً..
وحيداً على حافَّةِ الإنتظار
وحولي الليالي تبث ضياعي
وليس لشطِّ هواكِ فنار
وكالبحر كنتُ
يحاصرني الرمل من كل صوبٍ
وصفويَ لا يعتريه غبار
فلمّا ضَلَلتِ الطّريق إليَّ
وجدتُ طريقي يقودُ لهاويةِ الإنكسار!
شعاعٌ من النُّورِ يرسمُ ظِلّكِ
يقتفي وقعَ خُطايَ العثار
يهدهدُ في عَتمةِ الليلِ روحاً تُراودني خِلسةً وجَهار
لِتغمرَني حين تدنو وتَهمِي
عليّ.. على مُهجَةٍ من فَخار
فأعصرُ من شفتيكِ العبيرَ وأقطفُ من خدِّكِ الجُلَّنار
أفيءُ إلى ظلِّ تلك العَرائِش عرائشُكِ اليَانعاتُ الثِّمار
وحيداً على شُرفةِ اللّيل أهذي وأستجدي ليلَ انتظاري اصْطِبار!!

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى