الإثنين , سبتمبر 20 2021

الحكم علي قاضي بالسجن 15 عام بتهمة اغتصاب فتاه بمشاركة اصدقائه

الحكم علي قاضي سابق بمحكمة استئناف القاهرة وصديقيه بالسجن 15 عام لاتهامهم باغتصاب فتاة

 

القضية رقم 703 لسنة 2021، جنايات أول الرمل والمقيدة برقم 7 لسنة 2021 كلي شرق إسكندرية، التي باشرت فيها الجهات المعنية تحقيقاتها، واتهمت كلًّا من «م. ف. م» وشهرته «وائل» 40 سنة، قاض بإحدى محاكم الاستئناف، ومقيم في منطقة الرمل بالإسكندرية، «محبوس»، و«مصطفى. ع» 39 سنة صاحب مكتب مقاولات، ومقيم بالبحيرة، و«كمال. ج» 31 سنة، صاحب شركة أجهزة كهربائية ومقيم في البحيرة، بأنهم في يومي 9 و8 ديسمبر الماضي، قاموا بالتحايل وخطف «آلاء. إ»، بأن اتفقوا معًا على استدراجها لمواقعتها كرهًا عنها، في العلمين

.

كانت النيابة قد أحالت المتهمين إلى محكمة الجنايات، بعد أن كشفت التحقيقات أن المتهمين الـ3 خطفوا المجني عليها يومي 8 و9 ديسمبر الماضي، بمارينا مركز شرطة العلمين، عن طريق التحايل بأن اتفقوا سويا على استدراجها لمواقعتها كرها عنها، بأن أوهمها المتهم الأول بانعقاد مؤتمر خاص بالاستثمار العقاري في مجال عملها معه خارج الإسكندرية، وطلب منها مرافقته وباقي المتهمين مدعين حجز إقامة منفردة لها بأحد الفنادق فتوجهت معهم على هذا الأساس فتوجهوا بها لإحدى الوحدات المصيفية بالساحل الشمالي، بزعم تعذر الحجز والاضطرار إلى المبيت بفيلا قاموا باستئجارها فانخدعت المجني عليها واضطرت للمبيت معهم.

 

وشل المتهمان الأول والثاني حركتها حتى خارت قواها وفقدت وعيها، فجردوها من ملابسها واغتصبوها.

 

وشهدت المجني عليها آلاء، خلال التحقيقات، بأنها تعرفت على المتهم الأول اسمه وائل ويعمل مستشار بمحكمة استئناف القاهرة عبر موقع “فيسبوك”، وطلبها منه مساعدتها في الحصول على فرصة عمل فعرض عليها العمل لديه بمجال الاستثمار العقاري فوافقته وتقاضت منه مبالغ مالية.

 

وأصد الحكم على المتهمين المستشار محمود كامل الرشيدي، الشهير بـ”قاضي محاكمة القرن”، والذي سبق وأن نظر في قضية اتهام حسني مبارك، الرئيس الراحل، بـ”قتل المتظاهرين”، إبان أحداث ثورة الـ25 يناير.

 

المجني عليها استفاقت آلاء ، ورأت نفسها عارية وهناك بقعة دم على السرير التي كانت عليه، كما رأت المتهم الأول وائل ( القاضي) مستلقي على سرير مجاور لها، عاريا، ثم تمكنت من النزول والاستغاثة بإحدى السيدات التي تقطن بشاليه مجاور لها، وطلبت لها سيارة الاسعاف وأعطتها ملابس لتستر جسدها.

 

وهذا القاضي حرر عقدا عرفيا للزواج من المجني عليها بتاريخ سابق عن تاريخ الواقعة، ومنحها مبلغ 2 مليون جنيه، ووقع لها إيصالات أمانة بمبلغ 5 ملايين جنيه، للعدول عن أقوالها ونفي الاتهامات عنه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: