الخميس , نوفمبر 26 2020
أخبار عاجلة

ظننتُ….قصيده للشاعر نادي جاد

وظننتُ أني
قد استرحتُ
والشيبُ أغلق
نافذةَ الحنين
فإذا به
يهمزُ الماضي
ويفتح للشوقِ نافذتين
شوقٌ لأيام الصبا
وشوقٌ لمن
آثرن ربيع الأخرين
لبست عباءة الصِبى
وسألت مرآتي
ماذا يا رفيقتي ترين
ضحكت وقالـت
عد سيدي
لا يدً تقوى
على أيدِ السنين
قلت لها:
أنا شاعرٌ
قلبي فتيٌ
قالت
وقد أدارت ظهرها
تكفيك نافذةُ الحنين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: