الإثنين , سبتمبر 20 2021

الفرق بين الحب الحقيقى والحب الزيف…..بقلم اشرف صابر 

لماذا احب المصريون الحاج محمود العربي ؟
*لعلك تلحظ معي نعي المصريين للحاج محمود العربي .
ينعوه بحب واحترام وتقدير .
رغم اني أزعم أن أغلبهم لم يلتقي به ابدا ، لكنهم ينعوه حقا بلا زيف  .
*لعلها فطرتهم السليمة هي من جعلتهم يعرفون الرجل حقا .
لعل فطرة المصريين لم تغيب تماما كما يعتقد بل كما أراد البعض .
لم تؤثر فيهم بشكل كامل كل عوامل التجريف .
فقد بقي فيهم ما يجعلهم يعرفون الحق والصدق والشرف .
لا يزالوا يستطيعون تمييز الحقيقة من الزيف .
لم تفلح شعارات الوطنية الزائفة  أن تجعلهم لا يميزون الرجل .
فقد عرفوه شريفا لا يتملق أحد .
*احبوه فعلا .
ربما لأنهم ألفوا وجود من يعمل مع الحاج في كل بيت .
يعرفون بيوت مفتوحة بفضل الله وعمل الرجل .
ولكني أظن أن الحب لا يكفي .
*ربما رحيل الحاج محمود العربى قد يدفعنا للتفكير في حقيقة الرجل .
حقيقة نجاحه .
حقيقة بعده عن جوقة الطبالين .
حقيقة إيمانه .
ايمان بعيد عن التدين الصوري.
بل هو ايمان بأن الله هو مصدر الرزق .
وهو وحده من يجب أن نخافه ونتقيه.
لا سلطة ولا خوف .
سأحدث اولادي عن الحاج محمود العربى.
عن نجاحه .
عن إيمانه .
عن عشقه للخير .
لبلده .
عن الوطنية الحقيقية بعيدا عن الزيف .
سأطلب منهم أن يتذكروا كيف كان الرجل .
كيف يمكن أن تصنع حاضر ومستقبل تفخر به بلدك .
أن رحيل الرجل لا يجب أن يمر دون أن نعرف .
نعرف كيف كان .
نعرف اننا يمكنا أن نكمل ما احبه .
نكمله في مواقعنا .
في عملنا .
في عمل الخير.
في قول الحق .
في مساعدة الغير .
في التعلم والتطور لتحقيق مشيئة الله .
في كيفية حب الوطن بالعمل له وليس لغيره .
أن نؤمن بربه كما آمن به واحب مخلوقاته .
معجزاته علي الارض .
رحم الله الحاج محمود العربى .
واعز الله المصريين .
فقد بدا أنهم لايزالوا يعرفون …
يعرفون ويحبون ..
فلو كانت الوطنية بالشعارات لما بقيت الامم.
واللى خلف ممتش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: