الإثنين , سبتمبر 20 2021

أشرف الريس يكتُب عن: ذكرى إعلان الحماية على السواحل المَغربية

فى مثل هذا اليوم 27 / 11 / 1912م إسبانيا تُعلن الحماية على سواحل المغرب الشمالية لتُصبح محمية إسبانية بموجب مُعاهدة ” فاس ” التى أبرمت فى عام 1912م و التى تنازل بموجبها سُلطان المغرب ” مولاى عبد الحفيظ “عن سيادة المغرب لفرنسا ! جاعلاً بلاده تحت الحماية و بموجب إتفاقية عُقدت بين فرنسا و إسبانيا فى نوفمبر من ذات العام حصُلت إسبانيا بموجبها على محمية فى شمال المغرب تضُم الريف ( فى الشمال ) و إفنى ( على الساحل الأطلسى فى الجنوب الغربى ) و كذلك منطقة طرفاية ( جنوب نهر درعة ) …
و قد إستمرت ثورات المغاربة فى الإشتعال و لم تهدأ نسبياً إلا بعد قدوم الجنرال الإسبانى ” كاباص ” إلى شمال المغرب الذى تكيف بسرعة مع البيئة المغربية فتعلم اللغة العربية الفصحى و اللهجة العامية المغربية بطلاقة ! و اطلع على عادات المغاربة و صار يخُالطهم و يُناقشهم و يتناول طعامهم و يرتدى ملابسهم فلقبوه بـ ” السى عبد السلام ) ! …
شغل كاباص خلال فترة تولى عمله بالمغرب منصب نائب الأمور الوطنية ” المحلية ” أربع مرات حدث خلالها إضراب كبير للعمال بسبب عدم الحصول على أجورهم فكان ” كاباص ” يتصل مُباشرة بالحكومة الإسبانية و يُذكرهم بمُقاومة المغربى لهم بالسلاح و يدعوهم إلى استعمال الطرق السلمية لأنها تجنب الإسبان كثيراً من المشاكل و الخسائر المادية و البشرية و استمر كاباص فى مواصلة مُهمته و تقديم الإقتراحات الكفيلة بالحفاظ على الوضع مُستقراً فى المنطقة الشمالية المغربية طيلة عهده و فى الحقيقة لم يكن تفهمه للمغاربة نابعاً من ارتباطه بهم بقدر ما كانت سياسة إتبعها حتى لا تحدُث له مشاكل تبعده بسرعة عن مسؤولية نيابة الأمور الوطنية أو يتعرض بسببها لمكروه ! …
و جديرٌ بالذكر أن الإحتلال الإسبانى لسواحل المغرب الشمالية قد إستمر قُرابة الـ 44 عاماً حتى انتهت الحماية فى عام 1956م عندما اعترفت كل من فرنسا و إسبانيا باستقلال المغرب عدا مدينتى سبته و مليلية اللاتى مازالتا مُحتلتين حتى الآن ! .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: