الإثنين , سبتمبر 20 2021

حُرية الرأى و تأثيرها فى الفرد و المُجتمع: بقلم ميرنا أحمد

بلا شك فإن حرية الرأى و التعبير تتمثل فى كونها إحدى الُحقوق الأساسية التى تعطي المواطنين حق التعبير العلنى عن آرائهم و قناعاتهم و هذا الرأى يُعبّر عنه بحُرية تامة و هذا التعبير يكون عبر شتى الوسائل المسموعة و المقروءة و غيرها على ألا تتجاوز حُدود الأدب العام بالتعدى اللفظى مثلاً على شخصيات أو مجموعات مُعينة أو بنشر الشائعات و الأخبار الكاذبة فالهدف من منح حُرية الرأى و التعبير فتح أفق أوسع لتبادُل الآراء الصحيحة و مُناقشة تفاصيلها بموضوعية لذلك يُمكن اعتبار حُرية الصحافة جزءاً لا يتجزأ من حُرية الرأى و التعبير …
و ذلك عُلاوة أن أهمية حُرية الرأى تُعبر أشد التعبير عن قُدرة الأفراد و المُجتمعات على مُمارسة أهم الحُقوق التى يجب أن يتمتع بها المُجتمع حيث أن هذا الحق يحظى بدورٍ مُحورى يُميزه عن باقى الحقوق و الحريات و هو أنّه يُساهم في تعزيز كافة الحُقوق الإنسانية و يُعتبر بوابة التغيير المُجتمعي و علامة التطور الحضارى لأنّ الرأى الواحد لا يصنع التنمية و الإبداع كما أنّ الخوف من إطلاق حُرية التعبير و العمل على إسكات الأصوات المُعبرة عن حاجاتها قد يُشكّل ضغطا عكسياً و يؤجج من التوتر و الخوف فى حين أنّ حُرية الرأى و التعبير حق يضمن لصاحبه أن يُعبّر عن تجربته و يستمع أيضاً لآراء و تجارب الآخرين بالمثل و هذا مِن شأنه أن يزيد تعاطُف و تكاتُف المُجتمع أملاً فى اتخاذ قرارات حكيمة تعود على الأفراد و المُجتمعات بالنفع …
و قد يُعتقد أنّ حرية التعبير يمكن أن تستخدم كأداة لمُمارسة التحريض و بث الكراهية و التفرقة العُنصرية من قِبل الأغلبية فى المُجتمع ضد الأقلّيّات فيه إلا أنّ حُرية الرأى و التعبير جزءاً لا يتجزأ من حُقوق الإنسان والتشريعات و القوانين الناظمة لشؤون الدولة اجتماعياً و اقتصادياً و سياسياً و إعلامياً و ذلك يجعل من انسجام هذه التشريعات و توافقها أمراً لا بُد منه حتى يتم تطبيقها دون تناقض أو تعارض فيما بينها لذلك نجد أن حُرية التعبير لا تنتقص بأى حال فكما أنّ هناك حق الرأى و التعبير لأي فئة من فئات المُجتمع فإنّ هناك قوانين أخرى تحفظ حُقوق الأقليات و كل فئات المجتمع دون تمييز أو تناقُض و تحميهم من التحريض ضد بعضهم و لذلك لا يمكن استخدام حق حرية الرأى  والتعبير كأداة للتفرقة العُنصرية و ترويج العداء بين فئات المُجتمع .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: