الخميس , ديسمبر 3 2020

أحمد محمد المنصور يكتب ….هلوسات في زمن العهر السياسي

– السلجوقي فايز السراج يبحث عن من يعتمد تشكيلة حكومة الوصاية التي وقع عليها في أروقة الصخيرات ، ألا نجد أحد يهمس في أذن هذا المعتوه و يقول له طالب الولاية لا يولى فما بالك بمن ركع و تمرغ في وحل العمالة و الخيانة .

– هيثم التاجوري تلقى التعليمات بحرق طرابلس و خلق حرب ضروس فيها و هي قادمة لا محال ، أمثال هذا الجرذ لا وطنية و لا إنتماء وطني لهم هم فقط ينفذون ما يطلب منهم ممن يدفع أكثر .

– تناقلت مواقع و صفحات اﻷخبار عواجل إنتصارات بنغازي وسط صور أحرار الفاتح العظيم ، فغضب آل النكبة و أنكروا على رجالنا بطولاتهم فأمرنا أن يرجع الجميع ﻷماكنهم فتوقفت كل هذه الإنتصارات ، ألم نقل لكم أنه لا حسم حقيقي في بنغازي على المدى القريب و أن الحسم هو حسم الجماهير الشعبية و قوات الشعب المسلح يا أولي الألباب .

– حسن نصرالله و حزبه اليوم تحاصرهم قرارات تصنيفهم ك منظمة إرهابية ، هذا ما صنعت يداكم في ليبيا الجماهيرية أبان غزوة الناتو في عام النكبة ، فنحن يا نصرالله قد نتناسى و لكننا لا ننسى .

– آل سعود و مملكتهم البائسة أصبحوا يحلمون بدور هو في الحقيقة أكبر آلاف المرات من حجمهم ، حتماً سننتقم من هؤلاء المتاجرين بالدين في الوقت و المكان المناسب فنحن نعطي تراتبية للأخذ بثأراتنا و لكننا لا ننساها .

– ما فعله عمرو موسى و نبيل العربي من تآمر و خيانة عظمى في حق ليبيا و سوريا و اليمن هو وصمت عار في جبين الخارجية المصرية فهؤلاء هم أبنائها ، نحن نحترم مصر العروبة و شعبها الأبي و لهذا نتمنى موقف شجاع من القيادة المصرية و الشعب المصري بإستيفاء حقوقنا من هؤلاء الخونة العملاء ، فقد جعلونا نكفر بعروبتهم و جامعتهم العبرية المتخاذلة.

– عندما قبضت السلطات المصرية قبل زمن على مجموعة من الأحرار في قضية تصفية أحد الكلاب الضالة في مصر ، عرض هؤلاء الأحرار على المحكمة فسألهم القاضي هل أرسلكم القذافي ؟ فرد أحد أبطالنا الأحرار و قال نحن هنا لأننا ننفذ في قرارات المؤتمرات الشعبية الأساسية بتصفية الكلاب الضالة و لو أخرجتونا سنعود لنقضي على كل من نجده منهم ، هل لازال هنالك أبطال كهذا البطل في هذا الزمان ؟؟؟

– إنتقلنا في دولة الحقراء من التصارع بأسم الشرعية إلى التصارع بأسم القبب ، حقاً إنه زمن الرويبضة الذين يتحدثون في أمور العامة .

– جنون السويحلي و أوهام بادي و مطامع معيتيق و خيانات الفورتيه ، لن تصل بليبيا إلى الهاوية كما يتمنون ، بل إنها ستضع مصراته في وسط الجحيم دون أن يدرون .

– الوهابية المتسترة بالسلفية هم أنكی و أشد خطراً من داعش و القاعدة و الإخوان المفسدين و القادم سيثبت لكم هذا يا من تقرأون كلماتنا الآن .

– قاوم فما دمت تقاوم لم و لن تهزم ، هذه وصيتنا لكل أحرارنا و حرائرنا .

إلى الأمام يا جماهير المؤتمرات الشعبية الأساسية في الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى.

”لا تكلفوا أنفسكم عناء البحث عن تفاسير إنها هلوسات فلكي في زمن أكوام حبوب الهلوسة و المغيبـات العقلية لا أكثر” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: