الثلاثاء , نوفمبر 24 2020

سحر نصر تناقش مع بعثة «الفاو» دعم المنظمة لمشروع 1.5 مليون فدان

استقبلت الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى، الدكتور عبد السلام ولد أحمد، المدير الإقليمى لمنظمة الأغذية والزراعة “الفاو”، وعدد من المسئولين فى المنظمة والذين يزورون مصر، من أجل الالتقاء بالوزراء المعنيين بمشروع الـ1.5 مليون فدان، بحضور الدكتور شهاب مرزبان، مساعد الوزيرة، ومعتز يكن، مستشار أول الوزيرة، ويارا العبد، مستشارة الوزيرة لشؤون الأمم المتحدة.

واستهلت الدكتورة الوزيرة، اللقاء، بالترحيب بالحضور، مؤكدة على الأهمية الاستراتيجية لمشروع 1.5 مليون فدان، والذى يعد من المشروعات القومية، والذى افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى، 10 آلاف فدان كمرحلة أولى بالفرافرة فى ديسمبر 2015.

وأشار الدكتور عبد السلام ولد أحمد، إلى أن زيارتهم إلى مصر تأتى متابعة لاجتماع السيد رئيس الجمهورية مع مدير عام المنظمة الفاو، حيث ناقش سيادته وقتها إمكانية التعاون بين مصر ومنظمة الفاو في بعض المجالات لدعم الأنشطة المتعلقة بالمياه والزراعة والمشروع القومى لتنمية 1.5 مليون فدان، والذى لا يعد فقط مشروع استصلاح أراضى ولكنه مشروع متكامل للتنمية.

وأوضح مسئولو المنظمة، أن بعثتهم إلى مصر تضم عددا من الخبراء فى إدارات المياه والأراضى والأسماك والمصايد السمكية والموارد الطبيعية بالمنظمة، ويرأسها بسكوالى ستيدوتو، نائب الممثل الإقليمى للشرق الأدنى وشمال أفريقيا وممثل المنظمة فى مصر، وتهدف لوضع إطارا للمساعدات التى يمكن تقديمها للمشروع فى مجالات التوسع فى استخدام المياه الجوفية، خاصة الخزان الرملى النوبى، التقنيات الحديثة للرى، إمكانية إقامة مزارع للاستزراع السمكى وتعزيز إنتاجية الأسماك، وتكثيف استخدامات الطاقة النظيفة والمتجددة وخاصة الطاقة الشمسية فى مجالات الزراعة.

وأشار مسؤولى المنظمة، إلى أن زيارتهم تهدف لتأكيد التزام منظمة الأغذية والزراعة تجاه مصر، وهى تشكل الترجمة العملية لما تم التوصل إليه خلال المباحثات عالية المستوى بين السيد رئيس الجمهورية، ومدير عام الفاو، معربين عن رغبتهم فى تعزيز التعاون التاريخى مع مصر، فى مجالات عدة سواء فى الإدارة المستدامة للموارد المائية، واستخدام الطاقة المتجددة والتكنولوجيا النظيفة فى الزراعة، وكذلك الإدارة المستدامة للمزارع السمكية.

وقد تم خلال الاجتماع عرض تفاصيل عن مشروع 1.5 مليون فدان والاماكن التى سيتم خلالها اقامة المشروع ومنها الفرافرة وتوشكى وكوم امبو، كما تم مناقشة أوجه التعاون المستقبلية في بعض المجالات ومنها امكانية دعم المنظمة لمصر فى مجالات استخدامات المياه الجوفية وتنمية الثروة السمكية واستخدام الطاقة المتجددة في قطاع الزراعة، وبحث آليات تطبيق التكنولوجيا الحديثة في الري.

الجدير بالذكر أن التعاون بين الفاو ومصر شمل مختلف مجالات عمل المنظمة، منها المساهمة فى وضع الاستراتيجيات الزراعية إلى السيطرة على الأمراض الحيوانية والآفات العابرة للحدود، وإطلاق التقنيات الجديدة والممارسات الفضلى فى المجال الزراعى، والحفاظ على موارد المياه والتربة، وإدارتها بشكل مستدام، وتقديم الدعم لمكافحة أنفلونزا الطيور والسيطرة عليها، والحد من الفاقد والمهدر من الغذاء، تحسين الوضع التغذوى للمجتمعات الأشد ضعفا، واستخدام الطاقة الشمسية فى الرى، تعزيز نظام التعاونيات الزراعية، وتطوير طرق احتساب كميات المياه والمراقبة من خلال الاستشعار عن بعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: