أيها الساعي بنا : الشاعر أ. خالد خبازة

موشح رقم 4
أيها الساعي بنا
قال لما راعني ، دعني و شـــأني …فحنيني ، والـــــــهوى كانا مناما
صنتـــــهُ في الحبِّ لكنْ لم يصني …و بكي الصحبُ لسقمي والندامى
….
في لقاءٍ ..غابَ عن عيني المغيبْ … ألثمُ الأزهــــــــارَ ملءَ الوجنتينْ
لا نرى فيه عذولا ، أو رقيــــــب … غيرَ نجماتٍ ، و بـــدرٍ من لجين
و شربنا نخـــــــبَ أجفانِ الحبيب … من ثغورٍ ، ملءَ كاساتٍ ، وعين
….
قدُّهُ .. قد مالَ مــــن حسنِ التثـني … و قوامٌ فــــــارعُ الطولِ استقاما
غارَ مني ،وهو من بعضي ومني …و أنـــا ملّتِ النفسُ السقــــــــاما
….
في ليــــــــــــالٍ ، بسمَ السعدُ لنا … أخذتنـــــــــــــا نشوةُ الراحِ فمـا
و قضينـــــــــا ساعةً ملءَ الهنا … فبلغنــــا في لقانـــــــــا الأنــجُما
و سعى الواشي على ظلــــمٍ بنا … أيها الواشي بنـــا.. ما أظلــما .؟!

كانون الثاني 2002
خالد ع . خبازة
اللاذقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: