يا صاحبة / بقلم الشاعرة مارييل تونجال

يا صاحبة

ليس لي في رفضك
منفعة
فساعديني ان احبك
فعلاقتي بك شائكة

يا صاحبة

كوني طويلة الاناة معي
فانت طويت اعوامي كلها
في طفولتي كنت حاضرة
وسط ضجيج الاطفال اللاهية
في صباي هربت منك
وكم كنت من هروبي ساخرة
تتركينني مع الصحب سحابة نهاري
الى ان ياتى الليل فتظهرين امامي صافعة

والان
في سنيني العجاف
احكمت الطوق حولي
فعرفت فيك
وطني
و الشريك
و الاخرة

يا صاحبة
لي عذر في اني لم اعيك و انا في بطن امي
لكنني الان اعلم
انك انت من سيصحبني
الى بطن امي الثانية

مارييل تونجال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: