حمدي عبد العزيز يكتب :ماحدث في اربيل العراق

احترم وادعم الحقوق الثقافية والإجتماعية والإنسانية لأكراد العراق ولكافة تنوعات الشعب العراقي الشقيق وشعوب المنطقة العربية ، وأري أن أماني هذه التنوعات في الحياة الكريمة العادلة المتقدمة الخالية من أي إهمال لهذه الحقوق السابق ذكرها لن تتحقق بالإنخراط في مخططات معادية لشعوب المنطقة العربية وللشعب العراقي مثلما هو حادث الآن من انخراط النخب البرزانية والمحيطين بها في مخططات التعاون والتحالف مع الدولة الصهيونية ، والرهان علي الحليف الأمريكي ..
والتي يشكل ماتم بالفعل هذه الأيام في أربيل العراق من تجمع لممثلي عشائر كردية (سميت بعشائر سنية وشيعية) مع الإسرائيليين نموذجاً فاضحاً وفجاً لذلك الإنخراط في المخططات المريبة والمعادية لمصالح الشعب العراقي وشعوب المنطقة العربية ..
فضلاً عما سبق منذ سنوات من تعانق العلم الذي يرمز للأكراد مع العلم الإسرائيلي في أربيل العراق أثناء المظاهرات التي كانت تقودها النخب البرزانية التي لاتنكر بفجاجة علاقاتها بالدولة الصهيونية ، والتي جعلت من أربيل العراق ملعباً مهماً للموساد الإسرائيلي في المنطقة ..
ولن يحصل الأكراد في العراق أو سوريا أيضاً علي حقوقهم بتسهيل سرقة مقدرات الشعبين من نفط إلي أطراف أجنبية ..
الحقوق الإنسانية والإجتماعية والثقافية والسياسية للأكراد ولغيرهم من التنوعات في المنطقة العربية لن تأتي إلا بالإنخراط في نضال الشعوب العربية من أجل التقدم والحرية وضمان وتطور الحقوق الإجتماعية والثقافية والسياسية لشعوب المنطقة العربية ومنها العراق وسوريا التي تأتي قضية الإستقلال الوطني والوقوف ضد التبعية للهيمنات الدولية والإقليمية الطامعة في مقدرات الشعبين علي رأس أولويات نضال شعبيهما في هذه اللحظة التاريخية المأزومة لكلا الشعبين ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: