الإثنين , نوفمبر 30 2020

الجامعة العربية تطالب تركيا بسحب قواتها “فوراً” من الاراضي العراقية

أكد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب مجددًا إدانة توغل القوات التركية فـي الأراضي العراقية ومطالبة الحكومة التركية بسحب قواتها فورًا دون قيد أو شرط ، باعتباره اعتداء علـى الـسيادة العراقية وتهديداً للأمن القومي العربي.

ودعا المجلس، في قرار أصدره امس الجمعة، في ختام أعمال دورته الـ145 برئاسة مملكة البحرين بشأن “توغل القوات التركية في الأراضي العراقية ووقف التدخل التركي في دول الجوار العربي” الدول الأعضاء في الجامعة الطلب من الجانب التركي (بموجب العلاقات الثنائية) سحب قواته من الأراضي العراقية تنفيذًا لقرار مجلس الجامعة العربية الصادر في 24 ديسمبر 2015، ووقف تدخلاته في دول الجوار العربي، وإثارة هذه المسألة في اتصالاتها مع الدول الأخرى.

كما دعا المجلس الدول الأعضاء الطلب من الحكومة التركية عدم التدخل في الشؤون الداخلية للعراق والكف عن هذه الأعمال الاستفزازية التي من شأنها تقويض بناء الثقة وتهديد أمن واستقرار المنطقة.

وأعاد المجلس التأكيد على مساندة الحكومة العراقية في الإجراءات التي تتخذها وفـق قواعد القانون الدولي ذات الصلة التي تهدف إلى سحب الحكومة التركية لقواتها من الأراضي العراقية، ترسيخًا لسيادة حكومة العراق على كافة أراضيها.

كما أعاد المجلس التأكيد على قراره الصادر في دورته العادية الـ144 في 13 سبتمبر 2015 بشأن الإرهاب الدولي وسبل مكافحته، والذي أكد على ضرورة أن تتفق جميع التدابير المستخدمة في مكافحة الإرهاب مع قواعد القانون الدولي.

ووافق على إدراج بند “توغل القوات التركية في الأراضي العراقية ووقـف التدخل التركي في دول الجوار العربي” كبند دائم على جدول أعمال مجلـس جامعـة الدول العربية على المستوى الوزاري، ولحين تحقيق الانسحاب الناجز لهذه القوات.

وطلب من الأمين العام للجامعة العربية الاستمرار في متابعة تنفيذ قرار مجلس الجامعة رقم 7987 الصادر في 24 ديسمبر 2015 وتقديم تقرير مفصل عن الجهود المبذولة من قبله في هذا الشأن إلى مجلس الجامعة في دورته العادية المقبلة.

وأعاد المجلس التأكيد على استمرار متابعة العضو العربي في مجلس الأمن للمطلب المتـضمن انسحاب القوات التركية من الأراضي العراقية واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحين تحقيق الانسحاب الناجز لهذه القوات، بالإضافة إلى متابعة مسألة التدخل التركي فـي دول الجوار العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: