الأربعاء , نوفمبر 25 2020

مساء الرغبة .. ….قصيده للشاعره مني محمد

مساء الرغبة ..
رغباتنا التي لم تتحقق
لكنها مازالت حيّة تُرزق
… هنا الرغبات التي انتظرت الزوارق
التي دهستها عجلات القُبح المارق
هنا الرغبة الملتصقة بالروح
عدوة الجميع
وجهُ ذاتنا الحقيقي
بوحنا النقي
نداء الجروح
صرختنا الأولى بعد المرور من ظلمة الأرحام إلى النور
هي الرغبات … تحركنا
نكرهها كثيراً وننفضها بعيداً …
لكنها دوماً تعود أقوى ….

كالمطارِقِ تبقى ولا تُفارق ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: