الكاتب،السوداني،بارغو ابوالسيد،يكتب:”هي كل القصائد”

هي كل القصائد

امي …

انا طفلك الفوضوي الذي يبعثر ستائر القصائد ليخرج من دائر القيود الأبدية؛
هأنا اليوم…
رسمتك رمزاً شامخاً في رحلتي الاولى.

مرحباً بكِ يا نافذة كل أشيائي…
انتِ من ثقب ذاك الباب
وانا هنا….
واقفاً بجلدي المخشوشن أراهن على سعادتي
أمام مجتمع بائس لايستطيع ان يضع الحب في مكانه المناسب
حياتهم مباركة بالبؤس،
لكن ساتحرر منهم،
اخبرني
حين اتحرر
ماذا افعل بحريتي من الألف إلى الياء؟!
كيف أتحمل ساذجة المحيطين بسلبيات أنفسهم؟
لاتقلقي ضعي الطمأنينة في قلبك
هذا الحياة عنوة لا مفر منها،
حسنآ….
أنا سأقفز لك من هذا الجدران ثم أضغط على رشاشات المياة في القصائد اليابسة
لنخدش بكارة السابحون في محاريب الأنسنة
كل ما نريده من الرحلة المقبلة الى الحنين لنغرز وجهنا في عنق القصيدة التي نمّت من حفنة الكلمات،
كل ما أريده هو أن أضع شركاً لصيادة نفاق الحياة،
يا لِدهشة ومقبرةً لا تسع لجثتين
ولا حياةً تسع آلى أرواحنا
سلاماً على الراحلين نحو البعيد،
سلاماً على الأحياءُ وهم يضعون قبعات احزانهم في رؤوسهم.

امي…

هأنا في هذا الصباح
استيقظت باكراً قبل ميعاد المنبه بثلاثة ساعات لانه يظن أني ولدت هنا وكبرت هنا
نعم انا ولدت هنا لأستقبل الحب بالصباحات المستعارة
لولا الحب لَذبُلت حياة الجميع.

امي …..
نحن نموت كي لا نمل من بؤس الحياة
حين نموت ماذا سنخبر الرب؟
هل ستأتي الحياة راكضةً ومعتذرةً لنا؟
أو نذهب نحن راكضين لبائعة هرمون الموت؟
حين تجدني أمام حراس المقابر لا تتعجب
أريد بائعة هرمون الموت لأن
زواية الدنيا ضيقة من تسع لنا!

امي..
انا طفلك الذي متمسك بكلتا يديك لنفهم الاشياء على حقيقتها ،
التصرفات، الافعال، العلاقات، الأخلاق.
متمسك من أجل تهذيب الذات.
امي….
أن أمسك في يد إمراة ذكية مثلك شيء مثير،
وأنا مجرد جثة في العالم
فأنا أمسك بكلتا يديك ……
يديك فرص العمر وصعبٌ تكرارها
لقد أسند قلبي عليك لأخرج من نوبة الاكتئابات التي يتبهج بها فلاسفة النفس

امي…..
انت شيئاً جديداً في كل قصيدة
لكِ قدر بأن تجلب اللغة رغم شيخوخة قلمي سأنتج لكِ آلاف القصائد بصدق
صدق الإحساس، صدق الافعال كي لا أكون أكثر اعتياد

امي….
انتِ إمراة واقعية لم تكوني إمراة من نسيج المخيلة ولم تكن كالنساء من جيلك
وجودك لا ينقصني الواقع
ولا فلسفة الخيال.

 

تعليق واحد

  1. محمد عبدالله

    لقدام يا رفيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: