الأربعاء , ديسمبر 2 2020

مصير العشاق ….قصيده للشاعره وفاء الزيني

في هذا اليوم
مات الحب في احداقي
محوتك من كتاباتي
مزقت كل اوراقي
ولا جواب عندي
وقد قتلت كل اشواقي
ما كنت ادري يوما
اموت بلا ذبح من الأعناق
وما كنت ادري
ان العشق مقبره العشاق
ماعاد الأمر بيدي
والأوجاع تسكن أعماقي
الألم يسارع بالخطي
يمزق جميع احشائي
لم يعد للقلب فرح
وكيف يكون بعد الفراق
تتسلل اصابع العتمه
تتساقط كل اوراقي
كأني بخريف العمر
وكل اراضيا صحراء
وما كان ذنبي يوما
ليعصف بكل اجزائي
السهام تأتي متلاحقه
تخترق ضلوعي ودمائي
ترميني داخل قبو
وانا مازلت من الأحياء
يسافر عبير زهوري
وتظل زهوري عذراء
كم كنت كثيرا اتمني
اعيش معه ولو في لقاء
اغني انشوده حب
والحن لحن العشاق
اليوم تبدلت احلامي
اختلط صبحي بمساء
اسودت الدنيا بعيني
ماعاد نورا وضياء
فالتعلم اني احبك
وانت النبض والترياق
سأظل احبك
بعد الموت والفناء
فاصل تخلل مهجتي

لحظه اختلاس حواء
اتذكر روعه الشفق
وفتنه ترف فوق صفحه اللقاء
تنشر الحب والأمل
يملأ الكون وكل الأفاق
تغمرني ثوره الحنان
كل مشاعري لها تراق
كيف اننا تباعدنا
اطوف الملم ماتبقي من عطاء
برغم عزتي فقد سعيت اعترف
لاتظنون انه كلام شعراء
الف لهيبا ولهيبا في فؤادي
يحرق مهجتي ويظل الوفاء
أأكد انني متيمه به
ويعجز قلمي عن كتابه الفراق
ما كنت اريد ان امضي
لكنه مصير العشاق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: