ضجة في الكنيست بسبب “الاحتلال الإسرائيلي”

شهد اجتماع لجنة الأمن والخارجية بالكنيست الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، ضجة واسعة بعد اتهام النائب عوفير كاسيف “الاحتلال” بتغذية عنف المستوطنين تجاه الفلسطينيين بالضفة الغربية.

وبثت قناة “كان” الإسرائيلية الرسمية مقطع فيديو يوثق لمشادة حامية بين كاسيف (القائمة المشتركة) والنائب المتشدد إيتمار بن غفير (عوتسما يهوديت “قوة يهودية”).

وتطرق كاسيف للعنف الجسدي الذي يمارسه المستوطنون بالضفة الغربية بحق الفلسطينيين العزل.

واتهم النائب اليساري “جيش الاحتلال الإسرائيلي” بتغذية العنف الذي يمارسه المستوطنون على مرأى ومسمع من جنود الجيش.

فيما صرخ بن غفير في وجهه مطالبا إياه بالتحدث بطريقة لائقة عن جنود الجيش الإسرائيلي، وخاطبه بالقول “العار لك ألا تخجل وأنت تقول هذا الكلام… أنت تتحدث عن جيش إسرائيل”.

وانتهت المشادة بقرار رئيس اللجنة رام بن باراك بإخراج النائبين من الجلسة.

من جانبه كتب كاسيف في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”: “لم يحب رئيس لجنة الأمن الخارجية أن أذكر الاحتلال وأخرجني من النقاش حول عنف المستوطنين”.

وأضاف: “رام بن باراك يمكنه إخراجي من النقاش لكنه لن يغلق فمي. سأقول مرة أخرى في صوت واضح: الاحتلال هو الجاني في أعمال العنف”.

وبحسب جمعيات حقوقية إسرائيلية، يتعرض الفلسطينييون القاطنون قرب المستوطنات بالضفة لأعمال عنف من قبل المستوطنين تشمل بما في ذلك الضرب وإتلاف المحاصيل الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: