الأحد , ديسمبر 6 2020

و ككرة الثلج أتدحرج ….مقطع شعري للشاعره لولا رينولدز

و ككرة الثلج أتدحرج
يلتف علي صمتي وأتدحرج
يكبر ويكبر على جلدي
كالثلج على نفسه ابداً
انما
من أعطاني كل هذا السقوط
وأخذ القعر؟
من بتر قفلة القصيدة
من ثقب الكأس
ومن سرق آخر سطر ونقطته!؟

لا وصول.

وأرني يا غريب كيف لكرة ثلج تتدحرج
ان تعود ادراجها.

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: