~•¤نبأ تشرين السعيد¤•~الشاعر☆عبدالعزيز عواملة/الأردن☆

نبأ تشرين السعيد
___________

‏”أُويس “يفتح الأقفاص لعصافيره

وقلبي يستل دبوساً لشال
‏فتاة ينفلت بروحي كلما طوته
‏الأيام.!

‏ويقتات زرا من حصوات الأرض
لقميصها الداكن

‏لِيبني عشه الحسون على صدرها
‏وينقر أسنانها الدوري

لِتمشي على صفائح دمي الخضراء
‏وتتكسر كالنجيل المُصفر
اليابس.!

نبأ تشرين البائس أنني أورق
من سبخة دون شمس أورق
من عظام الأرض المطحونة
دون مطر

أقيس قامة قلبي بغصن
يهتز دون ريح .!

وأمشي وأركل أغطية القناني

وأصفع
جبيني المسقوف بِطلاء الأظافر
وأمشط حاجباً ينعقد من ريح
فاترة حسودة.!

نبأ تشرين الحزين أنني لن
أكتب الشِعر

فالأقفاص بيد “أويس”
أغلقت على طير جناحاه طويلان
وفمه لا يُقأقئ حول البذور.!

طير لا يشتريه طفل ولا يفزعه
طرق أظافر النساء على القضبان.!

نبأُ الغد الذي لا يُذاع

أنني لست عدماً أو ماء لست
‏يابسةً أو عشبة السُمّار التي

تشق عظام الأرض للأرصفة
‏وحواف الشبابيك دون سبب
‏للحياة .!

‏لست عبئاً على شيء إلاي
‏في قفص “أويس” الضيق

‏لست أنا ما حلمت أن أكون به
‏يوماً بعمر جناح قصير
كان يرفرف بالسماء!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: