أنت الضياعُ وكلُّ الطرقِ – بِقلَم | رهَف غجَري |

ما بقيَ
يستوطنُ حنجرتِي، يمنَعُ التقدمَ نحو شفتِي
ما بقيَ
يعتصرُ فؤادي، يرفضُ الجريَ في أوردتِي
مابقيَ
لا يريدُ سلاماً ……. مابقيَ يزيدُني آلاماً
صورُ حضورِك الغائبِ تلاحقُني
رائحةُ عطرِك المستحضرِ تحاوطُني
أين المفرُ؟
أين النجاة؟
كل ما حولِي أنت، رغم أنَّك لسْت هنا
أين الهروبُ منك إنْ كنت أنت الاتجاهاتُ و الطّرقُ؟
أين النجاةُ منك إنْ كنت أنت البرُ و الغرقُ؟
أنت إشاراتُ الاستفهامِ، التي لم أتجرأْ على وضعِها
وكانت تقتلُني الإجاباتُ عليها
أنت نورُ الظلامِ، الذي يؤذيني الاقترابُ منْه
وكانت تخيفُني عتمتي دونَه
أنت الشيءُ ونقيضُه……
منك النجاةُ وفيك الغرقُ
منك الحياةُ وفيك الأرقُ
أنت الضياعُ وكلُّ الطرقِ……

بقلم | رهَف غجَري |

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: