يا جاحدة .. بقلم / د.مجدي كامل رميلة

أحببتُك قدرًا رَغمًا عني
وَكتبتُ فيكِ أول قصائدي
يَا جاحدةً
فكوني على نَفسك شاهدةً
أنتِ التي كسّرتي
كُلَ أوزان قصَائدي
وبعثرتي القوافي
وأشعلتي كُلَ دروبنا
وأصبح وصالنا بعاد
وأضحى ما بيننا رمَاد
والخطوة بيننا بلاد
هذا مَا جنيناه بالعنادِ
يالهُ مِنْ غباءٍ
يَالهُ مِن عناءٍ
يَالهُ مِنْ جفاءٍ
أنا لنْ أعُود إليكِ
ولا أنتظرك عائدةٌ
ولا فائدة
لا فائدة
أنا لا أنْكسر أبدًا
فيدُ الله لروحِي حانيةً
وسأظلُ أكتبُ قصائدي
بلا وزنٍ
بلا قافيةً
وأول قصائدي
يَا جَاحِدةً
يالكِ مِنْ حَبيبةٍ
جَاحدة

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: