مطرا أراني.. بقلم : عزوز العيساوي

مطرا أراني..
أسحبُ مائي إلى الأرض
من أعلى السماوات..
هي همسة من شفاه الأمل،
تكفيني لأترك اليَراعةَ و الدواة
غافِيَتيْن على أريكة الفراغ،
وحده قلبي أحمله في حقيبة السفر
على طريق الأحلام،
وأقتاتُ لجوعِ أيامي بالهمَسات..

مُكتظا بِصمتي وغُربتِي
في وطن تَنكرنِي أسماؤه المتمسكَةُ
بقُفَّة الرِّيعِ المُشَاع ..
هادئا أغْلي مِرجَلِي في طُقوس الانصياع ،
أخلعُ نَعلَ حروفي
على أعتابِ معابد الاحتراق ،
لأدركني على مسافة من خطوات..

تأتيني الكلمات مَطَرًا
أو سحابًا يهدهدني فيغشانِي ..
وأحيانا تتسلل إلى أحلامي،
تُخبرني كيف يكون الحب حياة
كيف يكون الترجي عبادة
والصبر على لوعة في نهج النبوؤات..

سفري معزوفة ناي
تحكي حكايا النُّسَّاكِ،
تحصي أنفاسي كلما شدتني
جذبة الحضرة المَلَكوتيَة لتقاسيمِها،
ولي في اهتزاز الأنفاس
بين انتفاضة الوريد على جيدِ الحُلُمِ
وبين صراخ عرق اللهفةِ آلاف الجولات ..
وككل إشراقة شمس
أتأبط آخر أحلام الفجر
أحبُو بين مسالكِ الحرف والقصيدة
حتى اكتمال الألحان والنغمات…
عزوز العيساوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: