وللكتابة عنوان وعشق أخر …..بقلم نبيلة الخطابي

يقال أن الله إذا أحب عبدا إبتلاه ،منذ زمان كنت بخير وأعيش كجميع الناس مع المدة كل شيئ تغير …لم أستمتع بطفولتي كباقي البشر أخاف أن أخبر أحد عن حالتي ويستهزئون بي ويقولون بأنها مجرد خرافات كل شيئ سيمر كتمت كل شيئ بقلبي يكاد عقلي أن ينفجر من كثرة التفكير والضغوطات لا تعد ولا تحصى وتفكير البعض يظنون أن كل شخص حزين ومكتئب بسبب الحب وأنا ضد هذه الفكرة هناك من يتذوق من كأس خذلانه من الأصدقاء والعائلة، الوحدة تحاصرني من كل جهة طوال حياتي لم أجد كتف أتكئ عليه قاومت لوحدي دوما وأدركت ما معنى الإنسان أن يبقى بلا كتف وبلا سند، مع الوقت إدركت كل شيئ وأن هذه الحياة تحتاج لكثير من الصبر . علاقتي بالناس مؤقتة ربما أنا سيئة لكن من أحتاج لي سأقدم له كل شيئ وسأساعده مهما كانت الظروف ولو ذلك لا بأس فليسند الإنسان نفسه بنفسه لا أحد يدوم الكل يفكر في نفسه ومبتغاه ..
ليلة البارحة أود أن أنام ،لم أستطيع .. أفكر بمصيري وتحقيق كل ما أريده وأنا أمضي طريقا لا أعلم متى كانت بدايته ولا أدري ما أخطو سوى أنني ضائعة فيه .. فقلت لنفسي أهذه هي الحياة اللتي كنت أركل بطن أمي لأجلها ولما أتيت إلى هذا العالم المزيف الذي لا معنى له من الوجود عشت الحزن عشت الألم لم أتذوق من طعم السعادة بعد.. فكرت مرة أن أخبر أحد أصدقائي كانوا بمثابة إخوتي بكل ما أمر به تراجعت عن ذلك لأن لم يتحمل أحد أحزان الأخر سأتحمل الحزن كما أتحمل الفرح الحياة أحزان وأفراح وما أخاف منه ألا أحقق ما أتمناه أحيانا نحلم بالكثير ونحقق القليل وأحيانا لا نحقق شيئ إنها الحياة العجيبة وصدق من قال أن الفقير لا مكانة له لم يكن شيئ عادلا بهذه الحياة ما علينا سوى أن نسلك الطرق لوحدنا وأن نتحمل كل ما نمر منه إلا أن ننتهي …
ولو ذلك لا زال بقلبي ذرة أمل وسأكون بخير يوما ما ودائما أطمح للوصول للأفضل ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: