السيسي يؤكد أهمية التنسيق بين مصر وألبانيا خاصة في ضوء عضويتها المؤقتة بمجلس الأمن

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لرئيس الوزراء الألباني إيدي راما أهمية التشاور الدائم بين البلدين، وخاصة في ضوء عضوية ألبانيا المؤقتة بمجلس الأمن الدولي.

واستقبل السيسي راما اليوم، وأعرب عن “اعتزاز مصر بعلاقات الصداقة والروابط التاريخية بين البلدين الصديقين على المستويين الرسمي والشعبي، وتطلع مصر لتوسيع نطاق التعاون مع ألبانيا في مختلف المجالات والمحافل”.

وقال بسام راضي المتحدث باسم الرئاسة المصرية: “الرئيس قدم التهنئة لحصول ألبانيا على مقعد غير دائم بمجلس الأمن الدولي خلال الفترة من 2022 إلى 2023، مثمنا اتفاق البلدين في الرؤى في معظم القضايا الإقليمية والدولية، فضلا عن التنسيق الإيجابي في المحافل الدولية المختلفة”.

وتابع: “أكد الرئيس السيسي أهمية التشاور السياسي مع الجانب الألباني بصفة دورية خلال تواجده بمجلس الأمن، خاصة في ظل الجهود الألبانية المقدرة ورؤيتها في منطقة البلقان لدفع السلام والاستقرار وتعزيز الاندماج الإقليمي لتحقيق الرخاء لدول المنطقة، فضلا عن دورها النشط في معالجة بعض الأزمات الدولية”.

وأضاف راضي أن اللقاء شهد بحث تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين بما يتناسب مع عمقها التاريخي، بالإضافة إلى تناول أوجه التعاون الاقتصادي وكيفية العمل على زيادة التبادل التجاري وتعزيز الاستثمارات المتبادلة في مختلف القطاعات، بما يتماشى مع طبيعة وأهمية العلاقات السياسية بين مصر وألبانيا.

وأعرب رئيس الوزراء الألباني عن امتنانه وتقديره للرئيس السيسي، مؤكدا قوة الروابط التاريخية التي تجمع البلدين الصديقين، وتطلع بلاده للارتقاء بالتعاون الثنائي مع مصر في كافة المجالات، خاصة في ظل الجهود المصرية الحثيثة لصون السلم والأمن الدوليين، وكذا الدور المحوري الذي تقوم به مصر على الصعيد الإقليمي في منطقتي الشرق الأوسط وحوض البحر المتوسط.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: