شذرات من لحن الغياب 190 هاك الناي وترفق بحزني. : يوسف ابن تاشفين

شذرات من لحن الغياب 190
هاك الناي
وترفق بحزني.
**
هاك أحلامي
ازرعها في أرضك
احرص على ألا تذبل
بسقيها بماء المحبة
وكن نظيف اليدين حين تونع.
فالأحلام
لا تحب أن تقطف قبل
أوانها
وبمناجل الحقد.
**
كان قلبي وطنا
يسع الجميع،
فجأة،
وضعتموه بين أيدي سايس بيكو.
**
كان قلبي واحدا،
يعشق الجميع،
بلا تمييز، فجأة،
صار بالمتنازعين
تحت رحمة
سايس بيكو.
**
غمس يراعه
في البحر
وكتب قصائد ثيرة،
أغرقت
العالم بأمواجها العاتية
في يم الحزن.
**
حياتك لم تكن
سوى مزحة. قالها لي الموت
وهو يقطفني برقة مفرطة.
**
سأتوضأ بدمع عينيك
لأقيم صلاة الحب.
**
كانت أول من وقعت عليها عيناه بعد أن أزالت عنهما غشاوة دامت لعقدين نتيجة حادث مأساوي…
وكانت قبلته على جبينها تعبيرا صادقا عن نبل مشاعره..
سرت بين القلبين أنغام موسيقية قدسية..
فتخلق الحب.
**
تنورة
تلك الغادة
السائرة كسرب غمام
تجاوزت سقف أحلامي..

يوسف ابن تاشفين / المغرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: