الخميس , نوفمبر 26 2020

“داعش” يواصل إحراق البشر وإعدام الأطفال في العراق

 

أضاف تنظيم “داعش” المزيد من الإعدامات البشعة لسجله الإجرامي في العراق، بقتل طفل، وإحراق ثلاثة مدنيين من محافظة كربلاء المقدسة لدى الشيعة، بعد اختطافهم من عملهم غربي العراق.

و أكد مصدر محلي عراقي من الأنبار، أن تنظيم “داعش”، نفذ مساء أمس السبت، الإعدام حرقاً بثلاثة مدنيين كانوا يبحثون عن الكمأ في صحراء النخيب الواقعة بين الأنبار وكربلاء بعد أيام على اختطافهم منها.

وكان المدنيون الثلاثة يبحثون في الصحراء عن “الكمأ”،وهو فطر بري موسمي ينمو في الصحراء بعد سقوط الأمطار، لكن “داعش” عثر عليهم واقتادهم إلى قضاء الرطبة غرب الأنبار.

وأعدمهم التنظيم بإحراقهم حتى الموت في حي الانتصار وسط الرطبة، تزامناً مع إعدام فتى لم يُكمل سن الـ18، رمياً بالرصاص أمام ذويه في ناحية القيارة جنوبي الموصل، لأنه كان يحمل “موبايل”، حسب مصدر محلي آخر من نينوى شمال العراق.

وذكر المصدر، أن الفتى واسمه “حسام جاسم الجبوري” من مواليد 1998، من سكنة قرية تل الشوك التابعة للقيارة حيث تم إعدامه فيها مساء السبت، بتهمة التعاون مع القوات العراقية بوساطة الموبايل.   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: